الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  المعلم القطري مبدع وأقرب للطلاب

المعلم القطري مبدع وأقرب للطلاب

المعلم القطري مبدع وأقرب للطلاب

محمد الجعبري
يزخر الميدان التربوي بالعديد من الخبرات الوطنية المتميزة، حيث تعمل تلك الكوادر القطرية على إثراء العملية التعليمية وزيادة التنوع في الميدان التعليمي، وهو ما يعطي الطلاب دفعة قوية تجاه بناء شخصيتهم ودعم الإبداع واستقلالية القرار في حياتهم العلمية.
الأستاذ سعد الشرم القحطاني منسق مادة الدراسات الاجتماعية بمدرسة عمر بن عبدالعزيز الثانوية بنين من تلك الخبرات الوطنية التي لها جهد كبير في الميدان التربوي، عمل منذ تخرجه من جامعة قطر بكلية التربية قسم الجغرافيا عام 1999 بالتدريس، حيث تخرج على يديه العديد من الأجيال التي تشغل العديد من المناصب العليا بالدولة.
وفي مقابلة مع الوطن أكد الأستاذ سعد القحطاني على أن مهنة التدريس من المهن التي لها بعد اجتماعي كبير وتأثير على مستقبل الوطن من جميع الاتجاهات حيث يعمل المعلم طوال عمره ومدة خدمته على زرع الأخلاق الحميدة بطلابنا وغرس القيم التي تربينا عليها وتركها لنا الآباء والأجداد، كذلك تعليم الطلاب والتعريف بمجريات العصر التي نمر بها، فالمعلم لابد أن يكون دائم الاطلاع على آخر مستجدات العصر الحديث في مجال تخصصه أو مجال التكنولوجيا التي لابد أن يتم إدخالها في مجال عمله.
وقال إن التحاقه بمهنة التدريس كانت نقطة تحد بالنسبة لكثير من المحيطين، حيث إن استمراري في التعليم بسبب إرهاق المهنة وطول الدوام كذلك التعامل مع الطلاب، ولكني قبلت التحدي ووجدت في ممارسة المهنة لذة بخلاف جميع المهن الأخرى، هذا بخلاف أن الممارس لهذه المهنة دائماً ما يكون لديه حس وطني في بناء شباب المستقبل الذين هم العماد الرئيسي في رؤية الوطن للتنمية، لذلك أدعو كل الشباب بالاستماع لنداء الوطن والعمل بمهنة التدريس لصناعة مستقبل قطر.
ولفت إلى أن مهنة المعلم في حاجة إلى شخصية متفردة وبها العديد من الخصال والصفات، حيث يتعامل المعلم مع العديد من الثقافات والبيئات المختلفة داخل الصف المدرسي من جميع الجنسيات، وهذا يتطلب مرونة من المعلم وضرورة أن يكون على قدر عال من الاحترافية للتعامل مع هذا الاختلاف، وتأتي هذه الاحترافية من خلال سنوات الخبرة التي يقضيها المعلم في الصف الدراسي.
وأشار إلى أنه عمل منذ التحاقه بالتعليم على صقل مواهب الطلاب سواء الفردية أو الجماعية، لافتاً إلى أنه على مدار عمله طوال تلك السنوات ونجحت في إخراج العديد من المواهب الشابة التي حصلت على العديد من البطولات، وهذا مدعاة فخر واعتزاز لي ولكل معلم، وهذا ما نتحدث عنه في الحصول على الجائزة برؤية أبنائك من الطلاب وقد اعتلوا أعلى المناصب في الدولة وحققوا، بفضل جهدك وتعبك، أحلامهم وأصبحوا عناصر مفيدة لوطنهم.
وفي رده على سؤال حول تقدم مهنة التدريس السنوات الأخيرة، قال القحطاني إن مهنة التدريس شهدت الفترة الأخيرة تقدما كبيرا في دولة قطر، فالحكومة دائمة الدعم لمجال التعليم بكل جوانبه، فأصبح المعلم القطري في طليعة معلمي العالم من حيث الدخل الشهري، كذلك تقدير الدولة له وتكريمه في يوم المعلم، كذلك رفع الأعباء الإدارية التي تعيق المعلم عن عمله في الصف المدرسي، كذلك فإن البيئة التعليمية أصبحت في تطور مستمر الفترة الأخيرة، حيث أصبحت المدارس تحاكي أفضل المدارس على مستوى العالم من حيث إدخال التكنولوجيا في جميع عمل المعلم من أجهزة حاسوب والصبورة الذكية والمعامل العلمية ومعامل اللغات، كل هذه الأشياء تعمل على رفع مستوى المعلم ومساعدته في الصف المدرسي وتقديم رسالته على أفضل وجه.
وفي تقييمه للمعلم القطري داخل المدرسة، أكد القحطاني أن المعلم القطري من أفضل المعلمين بمدارس الدولة ولا يقل مهارة وإبداعا عن زملائهم من الجنسيات العربية، مشيراً إلى ان ما يفضل المعلم القطري على من سواه، أنه يجمعه مع الطالب نفس البيئة والثقافة الواحدة، مما يجعله قريبا من الطالب وسهل السيطرة عليهم، كذلك طرق الإبداع في التدريس تشهد تقدما على يد المعلم القطري.
وبين أن المعلم ملقى على عاتقه مهمة كبيرة في ضرورة خلق جيل يتحمل المسؤولية ويتخلق بأخلاق العمل كما ترغب قيادتنا الرشيدة وعدم الاتكالية وضرورة أن يكون الفرد عنصرا هاما في وطنه يقدم ويدفع بوطنه تجاه مستقبل أفضل، مشيراً إلى أن الكثير من طلابه يدرسون حالياً في أفضل الجامعات الدولية وعلى اتصال بهم مباشرة ودائما، متمنياً أن يشغل هؤلاء الطلاب أفضل المناصب بالدولة، ويساعدوا في تقدم وطنهم.
وعن رأيه في المناهج الحديثة، قال السيد سعد القحطاني إن المناهج الحديثة تراعي المستوى الفكري للطلاب وتعمل على بناء الشخصية وتأصيل عملية الإبداع والتفكير المستقل، بما يتوافق مع قيم المجتمع القطري ويحافظ على الهوية الوطنية للطالبات وفق هوية الدولة وتعريفهم بالشخصيات التاريخية التي أسست الدولة وعملت على تطوير قطر، كذلك فإن المناهج تتناول التاريخ المعاصر لدولة قطر ودور حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في بناء الدولة الحديثة والعمل على وضع قطر في مصاف الدول المتقدمة.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below