الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  نساء العصور الوسطى

نساء العصور الوسطى

نساء العصور الوسطى

يسلط اكتشاف صباغ أزرق نادر في طقم أسنان هيكل عظمي لامرأة من العصور الوسطى الضوء على فصل مخفي من التاريخ، وفق ما كشفت دراسة نُشرت الأربعاء، في دورية «سَينس أدفانسز» Science Advances.
وقد درس الباحثون بقايا الدفن من مقبرة تعود للقرون الوسطى مرتبطة بدير للنساء في ألمانيا، حيث يعتقدون أن المجتمع النسائي كان موجوداً في القرن العاشر.. وفي الدير عدد قليل من السجلات، إذ دُمّر بعد حريق ضمن سلسلة من المعارك خلال القرن الرابع عشر، لكن السجلات المكتوبة هناك يرجع تاريخها إلى عام 1244.
وكان الباحثون يدرسون هيكلاً عظمياً لامرأة قُدّر سنها بين 45 و60 عاماً عندما توفيت بين عامي 997 و1162.. والهيكل العظمي نفسه عادي، ولا علامات واضحة على الصدمة أو العدوى.
لكنهم وجدوا بقعاً زرقاء في أسنانها.. وكشفت التحليلات الطيفية أن الصباغ الأزرق هو صبغ اللازورد.. وكان هذا النوع من الأحجار باهظ الثمن حينها، ويُستخرج من منطقة واحدة في أفغانستان.
وأوضحت الدراسة أن أوراق اللازورد والذهب اسُتخدمت في إنشاء مخطوطات مضيئة وكتب فاخرة في الأديرة ومؤسسات دينية أخرى.. وكان يُسمح فقط لأكثر الفنانين مهارة باستخدامها، نظراً إلى كلفتها العالية.. ما يعني أن المرأة التي خضعت للدراسة كانت رسامة، واعتادت لعق طرف فرشاتها أثناء العمل.
وقبل اكتشاف صبغ اللازورد في أسنان المرأة المذكورة، لم يكن معروفاً أن النساء شاركن حينها في رسم هذه المخطوطات الثمينة.
وقال الباحثون إن هذا الاكتشاف يتحدى المعتقدات القديمة بأن النساء لم يلعبن دوراً يذكر، خلال القرون الوسطى في أوروبا، في إنتاج نصوص أدبية ومخطوطات في المؤسسات الدينية.. ويظهر أنه كان هناك المزيد من النساء المتعلمات والمثقفات في تلك الفترة.
ويُعتقد أن المرأة كانت واحدة في مجموعة من 14 امرأة يعشن في الدير المذكور.. ويُرجح أنهن من الطبقة الثرية والمتعلمة.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below