الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  «الأدعم» استحق الفوز على لبنان

«الأدعم» استحق الفوز على لبنان

«الأدعم» استحق الفوز على لبنان

متابعة- محمد الجزار
أشاد الحارس الفلسطيني المخضرم رمزي صالح محلل قنوات beINsports بالانتصار العريض الذي حققه الأدعم على حساب منتخب لبنان في افتتاح مبارياته بالجولة الأولى لمنافسات المجموعة الخامسة بهدفين نظيفين، مؤكدا أن الفريق استحق الانتصار واستغل بشكل جيد تراجع المنتخب اللبناني وتراجعه للدفاع منذ بداية اللقاء.
رمزي صالح الذي يعد الحارس التاريخي لفلسطين انضم لكتيبة محللي البنفسجية خلال بطولة كأس آسيا 2019 المقامة بالإمارات خلال الفترة من 5 يناير وحتى 1 فبراير وقدم إضافة كبيرة جدا نظراً لأسلوبه السلس وثقافته العالية.
الوطن الرياضي رصد أبرز تصريحات الحارس الفلسطيني في الاستوديو التحليلي خلال الأيام الماضية مع أيمن جادة ومحمد سعدون الكواري، والتي تحدث فيها عن أبرز نتائج المنتخبات العربية، ورأيه أيضا في المستوى الفني للبطولة والمفاجآت الموجودة، وهل ستعاني المنتخبات الكبيرة من المفاجآت.. أم ستفرض سيطرتها في المرحلة القادمة من البطولة؟ وكانت هذه هي أبرز تفاصيل ما قاله الحارس المخضرم عبر السطور التالية:
{ في البداية كيف ترى مشاركة فلسطين في بطولة كأس آسيا 2019 للمرة الثانية على التوالي..؟
- مشاركة فلسطين في البطولة لها بعد سياسي وبعد رياضي، فوجود المنتخب للمرة الثانية على التوالي كان بمثابة حلم أصبح حقيقة، لأن رفع العلم بين كبار القارة يعد انتصاراً للقضية الفلسطينية وانتصاراً لشهدائنا والأسرى البواسل خلف قبضان الاحتلال، بل ولكل طفل فلسطيني شرد أو يتم.
{ كيف شاهدت مباراة قطر ولبنان وفوز الأدعم بهدفين نظيفين..؟
- المنتخب القطري نجح في فرض سيطرته على مجريات اللقاء منذ بداية المباراة وقدم مباراة جيدة استحق بها الفوز وحصد أول ثلاث نقاط في المباراة.
{ وما رأيك في أداء المنتخب اللبناني..؟
- أعتقد أن طريقة لعب المنافس أحيانا تقلل من إمكانياته وهذا ما حدث مع المنتخب اللبناني الذي يضم لاعبين جيدين ولكن تحجيم دور لاعبيه تسبب في عدم ظهورهم بشكل جيد، وقد دافعوا بعض الأحيان في المباراة بـ10 لاعبين، ولكن عندما جاء الهدف الأول للعنابي بدأ الفريق يتراجع عن الأداء الدفاعي، وبالتالي فالتحفظ الواضح في الأداء الدفاعي حجم لاعبي المنتخب اللبناني.
{ وما رأيك في هدف بسام الراوي؟ وهل الحارس فشل في التصدي للكرة..؟
- صعب جدا هدف بسام الراوي لأن أحد اللاعبين الموجودين في حائط الصد لم يكن قد قفز، كما أن اللاعب وضعها بصورة رائعة.
{ ما رأيك في مستوى البطولة الفني حتى الآن..؟
- هناك بعض اللاعبين في المنتخبات، مثل الفلبين وتركمانستان كانت لديهم جرأة هجومية، وحتى قيرغيزستان أيضا ظهرت بمستوى رائع، ومستوى البطولة لا يزال لم يظهر بالشكل الحقيقي بعد، خاصة أن معظم الفرق لم تظهر شخصيتها حتى الآن باستثناء السعودية وإيران وكوريا، واليابان أيضا التي سجلت الهدف الثالث بعد 20 تمريرة، وتبقى استراليا حامل اللقب وصاحبة التاريخ، وبإمكانها أن تعود.
{ وماذا عن منتخبكم..؟
- فلسطين ستقاتل حتى آخر دقيقة، وإن كان يكفينا شرف التواجد وسط كبار قارة آسيا، ونحن حصلنا على نقطة جيدة ومفيدة في بداية المشوار، وهذه النقطة يمكن البناء عليها في اللقاءات المقبلة، وتحديداً مواجهة أستراليا اليوم.
{ كيف شاهدت المستوى الفني في مباراة سوريا..؟
- الفريق لعب بواقعية، واحترم نظيره السوري كثيراً، وكان بالإمكان أفضل لكننا بالغنا في التحفظ الدفاعي في أول 70 دقيقة، بينما اختلف الأمر بعد طرد محمد صالح، لاعب سوريا، ونجحنا في تحقيق هدفنا من المباراة.
{ وما رأيك في المدرب الجزائري نورالدين ولد علي..؟
- مدرب واقعي جدا ويتعامل وفقا لإمكانيات الفريق.
{ وماهي توقعاتك للفريق..؟
- أمامنا فرصة تاريخية للتأهل، ونظام البطولة يساعد على ذلك، فأي فوز بالنسبة لنا سيمنحنا التأهل مباشرة، لذلك مطلوب منا التركيز أكثر والاعتماد على الجماعية في اللعب.
{ ماذا عن مباراة استراليا..؟
- مباراة صعبة، لكنها ليست مفصلية بالنسبة لنا، وأتصور أننا سنخوضها بطريقة مشابهة للقاء سوريا، لكني أتمنى من الجهاز الفني أن يطور الجانب الهجومي.
والمبالغة الزائدة في الدفاع مرهقة، وقد لا تفيد، خاصة أن أستراليا جريحة وستهاجمنا بضراوة لتعويض خسارتها أمام الأردن، وشن الهجمات المنظمة على فترات من جانبنا من الممكن أن يفيدنا.
{ ما تقييمك لأداء الحارس رامي حمادة؟
- حمادة حارس جيد للغاية وواعد، واستطاع أن يقدم مباراة قوية أمام المنتخب السوري وله تصديات مهمة، ووجهت له بعض النصائح في اتصال هاتفي بعد المباراة.
{ وما هي نصيحتك للاعبين؟
- من خلال تجربتي أطالب اللاعبين بالهدوء، سنخوض مواجهتين وليس لقاء أستراليا فقط، ومطلوب أن نؤدي بتركيز عالٍ، وانضباط تكتيكي من البداية وحتى النهاية، فنحن نملك أكثر من فرصة وربما نتائج المجموعات الأخرى تخدمنا في النهاية.
{ ماذا عن مباراة عمان وأوزبكستان..؟
- عمان لا تستحق الخسارة أمام أوزبكستان إطلاقاً.
{ هل الحارس فايز الرشيدي يتحمل مسؤولية الخسارة..؟
- العبء الأكبر تحمله فايز الرشيدي في هذه الخسارة، وأنا أعذر اللاعب الذي عانى من ضغط إعلامي وعبء نفسي عليه بعد استبعاد علي الحبسي، حيث كان هناك لغط كبير، وأعتقد أن المدير الفني لمنتخب عمان كانت عليه علامات استفهام كبيرة في استبعاد علي الحبسي، خاصة أن اللاعب تواجد في تدريبات الهلال السعودي لكن في النهاية الأزمات تصنع الأبطال.
{ وفي رأيك ما السبب في ظهور الرشيدي بهذا المستوى وهو أفضل لاعب في كأس الخليج..؟
- أعتقد من خلال خبرتي أن صعوبة ظهور الرشيدي بشكل إيجابي كان سببها أن الضغط كله كان على المنتخب الأوزبكي وهذا يتطلب من الحارس التركيز الشديد على مدار الـ90 بعكس ما يكون مضغوطاً، وأنا عندما كنت لاعباً في الأهلي مانويل جوزيه كان دائماً يقول إن الحارس عندما يكون فريقه مسيطراً يجب أن يكون تركيزه أكبر، فكرة واحدة من الممكن إذا لم يكن مركزاً أن تتسبب في خسارة فريقه، وفايز الرشيدي تعرض لضغوط كبيرة، وردة فعله لم تكن بالشكل المطلوب خاصة في الهدف الأول، وبلا شك هو تأثر معنوياً بالجدل الدائر والحديث عن علي الحبسي.
{ ما رأيك في هيكتور كوبر المدرب الأرجنتيني لأوزبكستان..؟
- أول ربع ساعة بدأ بـ4-4-3 ثم غير بعد ذلك وعاد لطريقته المعتادة فكان الفريق يدافع بـ10 لاعبين، وهذا كان يتطلب نجاعة هجومية وهي كانت متواجدة بالفعل ووصل الفريق بأقل عدد من الكرات 3 كرات سجل منها هدفين وهذه هي الفاعلية المطلوبة، في ظل ضغط المنتخب العماني المكثف جدا على مرماه.
بينما المنتخب العماني لم تكن لديه نفس الفاعلية ولم يستغل الفرص بالشكل الجيد، وبالتالي يمكن القول إن كوبر تعامل مع المباراة بشكل جيد واستطاع لاعبوه استغلال الفرص بالشكل الصحيح.
عمان لا تستحق الخسارة، نحن غضبنا كعرب، ولكن الأداء والشكل الجيد الذي قدمه الفريق لا يجعله يستحق الخروج بدون نقطة على أقل تقدير.
{ رأيك في هدف تركمانستان في مرمى اليابان..؟
- الكرة من 35 متراً وبسرعة 110 كم في الساعة، وأعتقد أن الحارس يتحمل جزءاً كبيراً من المسؤولية في الهدف، ولو أنه تحرك بيد واحدة أو تقدم خطوة للأمام لكان بإمكانه التعامل معها بشكل أفضل.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below