الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  إنجاز الأدعـــم يـــزيـــــــــن «اليـوم الرياضي»

إنجاز الأدعـــم يـــزيـــــــــن «اليـوم الرياضي»

إنجاز الأدعـــم يـــزيـــــــــن «اليـوم الرياضي»

كتب- جليل العبودي
تعد دولة قطر الرياضة ذات قيمة كبيرة لأبناء المجتمع، ونظرا لما لها من أهمية كبرى في حياة الإنسان من مواطن ومقيم، كانت قطر سباقة في تحديد يوم رياضي سنوي هو يوم تأريخي يشارك فيه الجميع وتصبح قطر في كل مدنها واحات وملاعب خضراء لممارسة الرياضة، وما يؤكد قيمة اليوم الرياضي ان سمو أمير البلاد المفدى يشارك ابناء شعبه لممارسة الرياضة وهو ما جعل تقليد سموه السنوي قدوة للجميع في هذا اليوم التاريخي، حيث أكدت الدوحة أنها «سبّاقة» وتستشرف المستقبل، في ظل انتهاجها خططاً استراتيجية تتوافق مع الرؤية الوطنية لـ«قطر 2030».
وأن الشيء الذي يضفي فرحا كبيرا في احتفالية اليوم الرياضي انه تزامن مع إنجاز قطري قاري تمثل في حصول المنتخب الأدعم على كأس آسيا بعد ان تفوق على العديد من المنتخبات القارية المعروفة وأطاح بالكثير من المنتخبات التي كانت قد حصلت على اللقب القاري، ومنها المباراة النهائية التي هزم فيها منتخبنا نظيره الياباني بثلاثية تاريخية كانت كفيلة بحفر اسم قطر في سجل وسفر البطولة، كما حفر اسمها على الكأس في الدقائق الاخيرة من عمر المباراة كون الكأس القاري يجب ان يحمل اسم الدولة التي تفوز به، وقد تألق الأدعم في كل مبارياته السبع التي فاز بها جميعا ولم تدخل شباكه الا كرة واحدة في المباراة النهائية، كما انه لعب جميع مبارياته من دون جماهيره ومشجعيه في البطولة، وحقق الادعم لقب البطولة الآسيوية عن جدارة واستحقاق كاملين؛ بعد ان سجل 19 هدفاً، مقابل هدف يتيم سكن شباكه في المباراة النهائية كما أشرنا.
وسيطر نجوم منتخب قطر على مختلف الجوائز الفردية؛ منها نيل المعز علي جائزتي «أفضل لاعب» و«الهدّاف» في النسخة الآسيوية الـ17، علاوة على حصول «الحارس سعد الشيب«على جائزة أفضل حارس في البطولة القارية.
ظاهرة اقليمية وعالمية
في ديسمبر 2011، صدر مرسوم أميري»تاريخي«باعتماد يوم الثلاثاء الثاني من شهر فبراير من كل عام، يوماً رياضياً سنوياً في قطر، في خطوة غير مسبوقة، قبل أن تتحول إلى ظاهرة إقليمية، وأوروبية، وعالمية. وسارت دول الخليج على خُطى قطر، وهنا يدور الحديث حول الإمارات والبحرين؛ حيث»قلّدتها«وخصّصت يوماً رياضياً، فيما بات يُعرف باحتفالات دول مجلس التعاون لدول الخليج بـ «اليوم الرياضي»، وذلك خلال الأسبوع الموحّد.
وتحوّل اليوم الرياضي في قطر إلى «نموذج» يقتدي به العالم؛ إذ خصصت الأمم المتحدة يوماً رياضياً عالمياً، في السادس من أبريل من كل عام بداية من 2014، ثم سار الاتحاد الأوروبي على الدرب نفسه وخصص يوماً رياضياً لدوله.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below