الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  احـصـل عـلـى سـعـادتـك بـالعـمـل

احـصـل عـلـى سـعـادتـك بـالعـمـل

احـصـل عـلـى سـعـادتـك بـالعـمـل

ترجمة- منى عوض
إذا كنت تعمل 40 ساعة خلال الأسبوع، فأنت بالتالي تقضي نحو ربع أسبوعك في العمل، وبالطبع ربما ترغب في التأكد من أن هذه الساعات التي تقضيها في العمل تتسم بالمتعة، ولكن ليس كل اﻷفراد يشعرون بالسعادة في العمل، لذلك ينصح الخبراء بعدد من النصائح التي يمكن اتباعها للشعور بالسعادة في العمل.
كالعديد من التجارب الحياتية، تبدأ السعادة في العمل بكيفية النظر إلى عملك والأشخاص الذين تعمل معهم من الناحية العقلية، لذا ضع تنمية المهارات المهنية في المقام اﻷول، فالسعادة في العمل تكمن في إدراك إمكانية النمو والتعلم في شركتك.. ويمكن أن تمثل التنمية المهنية أي شيء بداية من أخذ الدروس وصولا إلى معرفة كيف تصبح مديرا جيدا.
يشعر العديد من الأفراد بعدم الرضا عن العمل لأنهم لم يلجأوا إلى ما يحفزهم بشكل أساسي، وبالتالي فهم يفتقرون إلى الإحساس بالمغزى من عملهم أو الترابط مع فريق عملهم، لذا فكر جيدا في تعريفك للاستمتاع والنجاح والوفاء وانظر في كيفية ارتباط ذلك بما تفعله في العمل.
خد قسطا من الراحة خصصه للتأمل أو المشي أو الاسترخاء أو الاستماع إلى الموسيقى فتخصيص بعض الوقت لنفسك قد يساعدك على الشعور بأنك أكثر حماسا تجاه العمل ويحد من التوتر.
توقف عن مقارنة نفسك بالغرباء على الإنترنت واحتفظ بقائمة مستمرة من الإنجازات والإطراء والشكر من أشخاص حقيقيين.
ومن المهم إعطاء الأولوية للتوازن والوقت لتستطيع الحفاظ على طاقتك العالية والإنتاجية والمشاركة والسعادة في العمل، فالعناية بالنفس وتحديد أولويات النوم والتغذية والتمرين هي أجزاء مهمة من القدرة على الشعور بالسعادة في العمل.
ولا تنس في النهاية، أن بعضًا من أعمق العلاقات في حياتنا تتشكل في العمل، فنحن بحاجة إلى أصدقاء ومرشدين ومستشارين ومناصرين للترويج للأفكار وطلب النصيحة والعصف الذهني والمساعدة في إيجاد الحلول والتنفيس والاحتفال في نهاية الأسبوع.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below