الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  قطر تشارك بالدورة الرابعة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة

قطر تشارك بالدورة الرابعة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة

قطر تشارك بالدورة الرابعة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة

الدوحة- الوطن
شاركت دولة قطر ممثلة بوزارة البلدية والبيئة في فعاليات الدورة الرابعة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (11-15) مارس الجاري، المنعقدة بالعاصمة الكينية نيروبي، والتي انطلقت أعمالها الإثنين الماضي، بحضور عدد من رؤساء الوفود والدول المشاركة. وتناقش الجمعية خلال جدول أعمالها تعزيز فرص النجاح في تحقيق أهداف اتفاق باريس والاعمال البيئي العالمي وجدول أعمال عام 2030، وخلال كلمة دولة قطر التي ألقاها المهندس أحمد محمد السادة وكيل الوزارة المساعد لشؤون البيئة بوزارة البلدية والبيئة والتي تطرق فيها إلى جهود دولة قطر في مواجهة التحديات البيئية.
شدد السادة على ضرورة بذل الجهود اللازمة لضمان الاستدامة البيئية، بما يكفل المنفعة للأجيال الحالية والقادمة، وذلك على جميع الأصعدة الوطنية والإقليمية والعالمية، عبر وضع وتنفيذ الاستراتيجيات والمبادرات وخطط العمل والبرامج لتحقيق خطة التنمية المستدامة 2030 وملائمتها مع الظروف الوطنية لكل دولة، بالشكل الذي يحقق مبدأ المسؤولية المشتركة في سبيل الحفاظ على بيئتنا والدفع بعالمنا نحو مستقبل أفضل ومستدام. مؤكداً حرص دولة قطر على أهمية المساهمة على الصعيد العالمي في مواجهة التحديات البيئية، قد حرصت على سن تشريعات وقوانين للمحافظة على البيئة، وجعلت حماية مواردها وتنميتها من أهم الاستراتيجيات التنموية، بالإضافة إلى وضع الخطط وتنفيذ العديد من البرامج الخاصة بالاستدامة البيئية التي تدعم مسار التنمية في نفس الوقت. مشيرا إلى أن النتيجة الرئيسية في الحفاظ على البيئة للأجيال المقبلة من خلال توفير بيئة أقل تلوثا وتأثرا بالمناخ، وبيئة تحافظ على التنوع البيولوجي بما يضمن حياة صحية للبشر والنظم الطبيعية والتنمية المستدامة، إضافة إلى ترسيخ ممارسات الاستدامة البيئية.وأشاد السادة في كلمته بأهمية انعقاد هذه الدورة التي تساهم دائما في إتاحة الفرصة للمباحثات والمشاورات بين الدول لوضع استراتيجيات وأسس لتنظيم عملية التطوير المستمرة في المجالات المختلفة المعنية بالحفاظ علىالبيئة. بالإضافة إلى مساعدة جميع الدول وخصوصا النامية منها لتعزيز تقدمها في هذه المجالات.وأضاف أن هذه الدورة، تُعد دليلا دامغا على اقتناع المجتمع الدولي بضرورة التنسيق والتعاون والعمل سويا من أجل المحافظة على البيئة عن طريق إيجاد الحلول والابتكارات المناسبة لمواجهة التحديات التي تؤثر سلبا على التقدم في هذا المجال.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below