الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  ندوة حول «إجراءات يوم الاقتراع»

ندوة حول «إجراءات يوم الاقتراع»

ندوة حول «إجراءات يوم الاقتراع»

الدوحة - الوطن
نظمت اللجنة الإشرافية على انتخابات المجلس البلدي المركزي في دورته السادسة ندوة حول «إجراءات يوم الاقتراع» لرؤساء وأعضاء لجان الاقتراع والتي عقدت بنادي الضباط بالإدارة العامة للدفاع المدني استعدادا ليوم الاقتراع ولتعريف رؤساء وأعضاء اللجان الانتخابية بقواعد وإجراءات العمل يوم الانتخاب الذي يتنافس فيه (94) مرشحا بينهم خمس سيدات.
حضر الندوة العميد سالم صقر المريخي مدير إدارة الشؤون القانونية نائب رئيس اللجنة الإشرافية على الانتخابات ورئيس اللجنة القانونية، والعميد عبد الرحمن ماجد السليطى مدير إدارة التخطيط والجودة وعضو اللجنة الإشرافية، والعميد عبد الرحمن علي الفراهيد المالكي مساعد مدير عام نظم المعلومات ورئيس اللجنة الفنية، والرائد مبارك علي ماجد مساعد مدير إدارة الانتخابات وعضو اللجنة الإشرافية على الانتخابات.
وفى بداية الندوة رحب العميد عبد الرحمن ماجد السليطى بالحضور لافتا إلى أن تنظيم هذه الندوة يأتي في إطار استعدادا اللجنة الاشرافية ليوم الاقتراع الثلاثاء السادس عشر من الشهر الجاري استكمالا لمراحل العملية الانتخابية، كما استعرض الجهود التي قامت بها اللجنة الإشرافية واللجان المنبثقة عنها خلال الفترة الماضية وتعاون مختلف الجهات مع اللجنة الأمر الذي ساهم بدوره في إكمال مراحل العملية الانتخابية حسب الفترة الزمنية المحددة لكل مرحلة.
بعد ذلك تم عرض فيلم مصور عبارة عن تجربة عملية (سيناريو) لإجراءات يوم الانتخاب، للوقوف على أفضل وجه لسير العملية الانتخابية في هذا اليوم، تناول الفيلم كيفية جمع أوراق الاقتراع وفتح الصناديق بعد نهاية الاقتراع وفرز أوراق التصويت، وكيفية إحصاء الأصوات، موضحا أنه لن يسمح للمرشحين بمحادثة الناخبين أو التأثير عليهم داخل الدوائر الانتخابية، وسوف تتكون كل لجنة من قاض، رئيس اللجنة، وعضو من وزارة الداخلية، وعضو مدني من الجهات الحكومية المختلفة، على أن يتواجد هؤلاء في اللجنة منذ السابعة والنصف صباح يوم الانتخاب، ليتسنى للمرشحين رؤية صناديق الاقتراع، وهي فارغة ويتم غلقها أمامهم.
وأكد على إن إجراءات يوم الاقتراع تتطلب من رؤساء وأعضاء اللجان الانتخابية، قبل مباشرة عملية الاقتراع التي تبدأ في الثامنة صباحا وتنتهي في الخامسة مساء، معاينة الصناديق بحضور المرشحين أو من ينوب عنهم، على أن تقفل الصناديق بمعرفة رئيس اللجنة والأعضاء أمام المرشحين أو من ينوب عنهم، وتوضع الصناديق بالأماكن المخصصة لذلك بحيث تكون ظاهرة أما الجميع، ويعد محضر بهذه الإجراءات من قبل اللجنة الانتخابية، على أن يعلن بعدها مباشرة رئيس اللجنة بدء عملية الاقتراع.
مضيفا أن كل ناخب له حق التصويت في دائرته الانتخابية عليه أن يحمل معه يوم الاقتراع بطاقته الشخصية وإبرازها أمام اللجنة الانتخابية حتى تتحقق من شخصية الناخب بناء على جداول الناخبين، وبعد حصول الناخب على بطاقة الاقتراع التوجه بها إلى المكان المخصص للاقتراع السري ويقوم بالتأشير أمام المرشح الذي يختاره بعلامة صح وتيسيرا على الناخبين في حالة أن الناخب لا يستطيع إن يثبت رأيه بنفسه يقوم رئيس اللجنة بتعبئة بطاقة الانتخاب أمامه على إن يودع الناخب بطاقته الانتخاب في صندوق الاقتراع بنفسه مشددا على إن الناخب له حق اختيار مرشح واحد فقط بوضع علامة صح أمامه وأي علامات أخرى ببطاقة الاقتراع تبطل صوته الانتخابي.
وأشار إن اللجنة الانتخابية تقوم في نهاية يوم الاقتراع بفتح الصناديق وفرز الأصوات بحضور المرشحين أو من ينوب عنهم، ويعلن رئيس اللجنة الفائز بناء على عدد الأصوات التي يحصل عليها المرشح، على أن تعد اللجنة الانتخابية محضرا بذلك، وتعاد بطاقات الانتخاب ونسخة من محضر فرز الأصوات إلى الصناديق وتقفل بالشمع الأحمر وترسل إلى إدارة الانتخابات لحفظها، وتعلن النتائج النهائية لكافة الدوائر الانتخابية في نفس اليوم.
وأوضح العميد عبد الرحمن المالكي أن كل دائرة انتخابية لها مدخلان واحد للرجال والآخر للنساء، وأن دور رجال الأمن يوم الانتخاب هو المحافظة على النظام خارج اللجان الانتخابية ولا يجوز لهم الدخول لقاعة الانتخابات إلا بناء على طلب من رئيس اللجنة، كما أنه لا يجوز أن يدخل مقار اللجان الانتخابية غير الناخبين والمرشحين أو من ينوب عنهم فقط أما عن دور المرشح أو من ينوب عنه داخل قاعة الانتخابات فقال: يحق للمرشح دخول قاعة الانتخابات كما يحق له توكيل احد الناخبين بالدائرة الانتخابية بدلا عنه ويكون التوكيل كتابة ودوره ينحصر في مراقبة سير العملية الانتخابية فقط ولا يحق له التحدث مع أي ناخب داخل قاعة الانتخابات حتى لا يؤثر ذلك على شفافية العملية الانتخابية.
ففيما يتعلق بعدد ساعات الاقتراع أكد أنها تبدأ من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة الخامسة مساء
وقال العميد سالم صقر المريخى إنه ينتخب عضوا من يحصل على الأغلبية النسبية لعدد الأصوات الصحيحة للناخبين، وفى حالة التساوي بين عضوين أو أكثر يقوم رئيس اللجنة بالاقتراع بينهما بحضور المرشحين ويفوز من جاءت نتيجة القرعة لصالحه.
وفيما يتعلق بالطعن في العضو الذي تم انتخابه أكد أنه لكل ناخب أو مرشح الحق في أن يطلب إبطال انتخاب أي عضو تم انتخابه في دائرته الانتخابية خلال(15) يوماً من إعلان النتائج لسببين الأول: فقد العضو المنتخب لأي شرط من الشروط المطلوبة، والثاني هو أي إخلال بالإجراءات المنصوص عليها في القانون بشأن تنظيم عملية الانتخاب.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below