الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تحف فنية من الأوعية البلاستيكية

تحف فنية من الأوعية البلاستيكية

تحف فنية من الأوعية البلاستيكية

كتب- ابراهيم مرزوق
حميد يوسف بوتاني شاب فلسطيني في مقتبل العمر استطاع ان يحول الأوعية والزجاجات البلاستيكية الفارغة إلى أعمال فنية رائعة تحمل أفكاراً مبتكرة ما بين قطع الديكور والأشكال المتنوعة التي تجذب الكبار والصغار، فقد عشق الإبداع والابتكار والتميز وذلك من خلال استخدام الخامات البسيطة المتاحة من حوله، فحاول ان يخرج أجمل ما بداخله من إحساس وذلك بتحويل تلك الزجاجات والأوعية وبعض المخلفات إلى قطع فنية ثرية بالقيم الجمالية العالية.
وتحدث حميد لـ (الوطن) فقال: منذ الصغر وانا أهوي تجميع الاشياء القديمة بشكل عام ولكن الأشياء المفيدة والنافعة بشكل خاص لأنني اعشق ابتكار الأشكال الجديدة من الأشياء التي اجمعها، وقد قمت بتجميع الزجاجات والأوعية البلاستيكية الخاصة بالمياه والمياه الغازية بمختلف الأشكال والأحجام والأنواع كما قمت بتجميع جراكن البنزين البلاستكية وزجاجات زيت الطعام والأكواب البلاستيكية الفارغة بمختلف أحجامها وقمت بتزينها بشكل معين وشكلت منها نماذج مختلفة لأشياء كثيرة مثل الحيوانات والطيور ووجوه الأشخاص وغيرها.
وتابع: هذه الهواية من مميزاتها الكثيرة أنها في متناول اليد وكل بيت لا يخلو من هذه الزجاجات والأوعية البلاستيكية التي يعتبرها البعض أنها مخلفات يجب التخلص منها، لكنني انظر اليها بشكل آخر فأجمعها وأقوم ببعض اللمسات الفنية عليها حتى تعطي شكلاً جمالياً ذا قيمة، فهناك هوايات تكلف صاحبها كثيراً مما يجعلها غير مجدية وتصبح حملاً على ميزانيته الاقتصادية وإنتاجها لا يدر دخلاً له عكس هذه الهواية، فالحمد لله إنتاجي من هذه الأعمال كان محط أنظار كل من حولي، وقد رأى بعض أعمالي بالصدفة صاحب متجر لبيع الأعمال الفنية اثناء عرضها في معرض مشترك فطلب مني ان اعرض بعضها في المتجر الخاص به ووافقت على الفور لتحمسه الشديد لأعمالي ومن هنا بدأ احترافي للهواية وربحت من هذه الهواية النافعة أشياء عديدة بجانب المال منها الخبرة والثقة ومواصلة الإبداع والبحث عن كل ما هو جديد، كذلك تمكنت بالأموال التي ربحتها شراء بعض الخامات الأخرى اللازمة للعمل وهذا ساعدني كثيراً على الاستمرار فيما بدأته.
وأوضح حميد: انا أحاول ابتكار أشكال مختلفة وجديدة كل مرة فأقوم بالتلوين علي الزجاجات والأوعية البلاستيكية بالألوان الخاصة والمختلفة وأقوم بقص بعض الزجاجات ولصقها على أجزاء أخرى حتى تعطي شكلاً جذاباً، والزجاجات بطبيعتها انسيابية ومريحة في العمل وتعطيني النتيجة المرجوة، وبالنسبة للأدوات والخامات فهي غير كثيرة فقط مقص ومشرط حاد ولاصق قوي واستخدم بعض أنواع الطلاء التي قد تغنيني عن استخدام الألوان في كثير من المرات وأنا أفضلها لأنها تعطي نتيجة أفضل في بعض النماذج.
وأضاف: كما ان شكل الزجاجة نفسه مميز ويجعله صالحا لأشكال كثيرة وانا أفضله اكثر من الجراكن والأشياء الأخرى، وأشكالي المفضلة هي الحيوانات فانا استطيع الإبداع فيها بشكل كبير بسبب ألوانها وأشكالها المميزة، وبرغم حبي لأشكال الحيوانات الا إنني أقوم بتنفيذ كل الأشكال المتنوعة، لانه يُطلب مني أشكال معينة من رواد المتجر الذي اعرض به أعمالي وأصبحت مستمتعا جداً وأنا أقوم بتنفيذ هذه الأشكال لأنني اشعر أن هناك إقبالا على النماذج التي أقوم بابتكارها، وأنا أقوم بتنفيذ أكثر من شكل من نفس النموذج بأحجام مختلفة وأحياناً بنفس الحجم ويكون هناك أكثر من قطعة تحمل نفس الشكل حتى يستطيع الشخص الذي يشتري هذه النماذج أن يشتري مجموعة كاملة من نفس الشكل.
وأكمل: أنا أحب الابتكار والتميز وهذه الهواية نفسها مميزة في كل شيء لذلك فهي محببة إلى قلبي جدا فعلى الرغم أنني قمت بتجميع عدة أشياء على مدار عمري إلا أنه استهواني جمع الأشياء البلاستيكية كثيراً، فالبلاستيك خامة طيعة جداً في التشكيل والعمل ومريحة وتعطي نتائج رائعة، فأنا أقوم أولاً بتنفيذ مجسم صغير على الورق لتحديد التفاصيل الدقيقة التي أريد تنفيذها على الزجاجة ثم أقوم بتكبيره وتنفيذه عليها باستخدام الألوان المختلفة وأحاول أن أكون حريصا على تناغم الألوان وتنفيذ الأشكال بألوانها الحقيقية.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below