الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الوكرة والخور.. موقعة إثبات الوجود

الوكرة والخور.. موقعة إثبات الوجود

الوكرة والخور.. موقعة إثبات الوجود

كتب-جليل العبودي
يبحث فريقا الوكرة والخور عن حظوظهما في مستهل منافساتهما بكأس الأمير عبر جولتها الثانية، حيث سلتقي الفريقان اليوم في استاد ثاني بن جاسم بالغرافة بالساعة الثامنة مساءً، حيث سيكون الفريقان أمام مهمة كبيرة من اجل الوصول إلى المرحلة الثالثة، لاسيما ان كليهما يسعى إلى اختبار قدراته بعد ان عرف وضعه العام والتجهيز لمرحلة تنافسية مهمة ومنهما كأس الأمير، وبلا شك ان الوكرة الذي عاش موسما صعبا في الثانية يطمح إلى ان يؤكد حضوره في اغلى الكؤوس ويرسل رسالة إلى إلى المنافسين فحواها انه عائد بقوة إلى المنافسات، وان القادم سيكون له شأن كبير كما كان قبل الهبوط، فيما الخور الذي تحسن مستواه بعد التغيرات التي أجريت على تشكيلته خلال الانتقالات الشتوية وعزز خطوطه بأربعة محترفين وهو ما سمح له ان يقبض على حظوظ البقاء في الجولات الحاسمة وترك الصراع لقطر والخريطيات قبل ان يهبط الأخير في آخر مباراة بالدوري، وبلا شك فان كلا المدربين لوبيز الوكرة وجنحي الخور لديه رؤيته عن الاخر وان الرهان سيكون على ما لديهما من ادوات فاعلة سواء بالهجوم أو الدفاع، حيث لدى الوكرة انطوني ونانا وباسكو بالامام وفي الوسط احمد فاضل ومحمد فرج وعمر علي فيما سيؤمن الدفاعات مدير عبد ربه وعبدالله علوي وهناك ادوات اخرى يمكن ان يدفع بها لوبيز، اما جنحي فهو الآخر امتلك عناصر فاعلة ومؤثرة في الهجوم والوسط، وفي الدفاع الذي امنه مالكي وفي الهجوم واجنر وتياجو فيما الوسط يتواجد البريكي ورفاقه، وهذا ما سيجعل المهمة صعبة للطرفين وكلاهما يصر على ايجاد الطريق للفوز.
ومن خلال القراءة الواقعية للفريقين نجد ان كل منهما يملك ادوات جيدة يمكن ان تؤكد حضورها وتقديم ما تطمح اليه، لاسيما ان الوكرة الذي يعيش نشوة الفوز يطمح إلى تحقيق نجاح في اول خطواته، وهو ما أكده مدربه لوبيز الذي اكد انه يريد ان يصعد إلى المرحلة الثالثة، وهو يرتكز في ذلك على ما يعيشه فريقه، مع ان الخور ظهر في المباريات الاخيرة بمستوى جيد، واستطاع ان يقدم مباريات لافتة وكسر حاجز المعاناة التي كان يعاني منها في الدوري عبر القسم الأول وما تلاه في بعض المباريات، الا ان التطور الذي حصل له أثبت جودة اللاعبين الذين ضمهم إلى صفوفه، وقد كانت اخر مباراة له في الدوري أمام الأهلي ونجح في حصد نقطة من العميد فيما كان الوكرة قد لعب آخر مباراة له في دوري الثانية أمام المرخية وخسرها، وهي تحصيل حاصل بعد ان كان قد ضمن التأهل لدوري الاضواء، وبلا شك ان اللقاء لا يخضع إلى معايير محددة لاسيما انها مباريات كؤوس ولابد ان ينتهي لصالح احد الطرفين، وهو ما يسهم في بلوغها للاثارة، الخور الحاصل على المركز العاشر بدوري qnb يبحث عن التعويض فيما يطمح بطل الثانية إلى اثبات قوة عودته.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below