الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الأفارقة أكثر ديمقراطية من العرب «2-2»

الأفارقة أكثر ديمقراطية من العرب «2-2»

صلاح الدين الجورشي كاتب تونسي
لم تعد الديمقراطية في السودان مسألة محلية تهم فقط الشعب السوداني، وإنما هي شأن إقليمي تتدخل فيه بشكل مباشر وغير مباشر دول عديدة يعتقد حكامها بكونهم معنيين مباشرة بما يجري في هذا البلد الحيوي الذي يتمتع بموقع استراتيجي حساس وهام.
ليست هذه المرة الأولى التي ينحاز فيها الاتحاد الافريقي إلى مبدأ الشرعية الديمقراطية. إذ سبق له أن احتج على الانقلاب الذي أزاح محمد مرسي عن الرئاسة يونيو 2013، وقام بتجميد عضوية مصر، وذلك رغم أهميتها ومكانتها، ولم يتم التراجع عن ذلك إلا بعد انتخابات 2014. كما علقت عضوية غينيا على أثر انقلاب 2008.
لم يصبح الانحياز للشرعية الديمقراطية ومكافحة كل انقلاب عسكري، امرا ممكنا داخل الاتحاد الافريقي لولا التحولات الضخمة التي عاشتها معظم الدول الافريقية، على الصعيدين السياسي والاقتصادي. لقد مرت هذه القارة بأحداث قاسية بسبب الاستعمار، والصراعات بين دولها والاضطرابات السياسية والاستبداد المضحك، والحروب الأهلية التي ذهبت بالملايين من سكانها. لكن بعد تلك المرحلة السوداء، أخذ جزء من الأفارقة يدركون منذ ما يزيد على عشرين عاما أنهم سيندثرون إذا ما استمروا على هذه الحال، فاعتمد الكثيرون منهم على أنفسهم، وأخذوا يتدربون على احترام إرادة شعوبهم عبر تنظيم انتخابات وصف الكثير منها بالشفافة، وتمكنوا في بضع سنوات من تحقيق انتقال ديمقراطي سلمي في العديد من دول القارة.
لم يتوقف الأفارقة عند الجانب السياسي، وإنما تجاوزوا الحدود التي تفصل بين بلدانهم، وأقاموا عدة تجمعات اقتصادية مكنتهم من دمج اقتصاداتهم المحلية الهشة، وجعلتهم يحققون قفزات تنموية ملحوظة. لهذا السبب، جعلوا من تجنب الحروب الأهلية واحترام نتائج الانتخابات الديمقراطية ورفض الانقلابات العسكرية؛ شروطا أساسية تعاقب كل دولة عضو في الاتحاد في حال تجاوزت هذه الخطوط الحُمر.
مرة أخرى، يثبت أن الأفارقة تجاوزوا العرب بمسافات شاسعة، مما جعلهم يكتسبون مواقع متقدمة على الخريطة الدولية. لا يعني أنهم تخلصوا نهائيا من مشاكلهم الموروثة، لكن من المؤكد أنهم اكتسبوا مهارات جعلتهم أقدر على إدارة خلافاتهم بشكل مختلف عن الوسائل التي لا يزال يلجأ إليها الكثير من العرب. فالديمقراطية لا تلغي المشاكل، ولكنها تحمي السلم الأهلي وتوفر مناخا ملائما لمعالجتها بعيدا عن الصراع المسلح. هكذا أدرك الأفارقة أن منطق الغلبة عقيم ولا يساعد على معالجة المشكلات، بل يزيد من تعقيدها، إلى جانب كونه ينمي الأحقاد ويراكمها؛ حتى يجعلها تنفجر في شكل عنف أسود أو ثورات سلمية. اما الذين يقارنون بين السودان ومصر؛ فهم لم يفهموا حتى الآن أن الاختلافات بين البلدين كثيرة وعميقة، وتحتاج إلى حديث آخر أكثر تفصيلا.
{ عن عربي 21

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below