الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  مشاورة إقليمية حول دعم التربية الوالدية

مشاورة إقليمية حول دعم التربية الوالدية

مشاورة إقليمية حول دعم التربية الوالدية

شارك معهد الدوحة الدولي للأسرة، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في المشاورة الإقليمية حول «دعم التربية الوالدية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا»، والتي نظمها مكتب اليونيسيف الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومنظمة اليونيسيف في الأردن بالتنسيق مع منظمة مايسترال العالمية والتي عقدت من 11 إلى 13 يونيو 2019 في العاصمة الأردنية، عمان.
وتعد هذه المشاورة الإقليمية جزءًا من مهمة استشارية واسعة النطاق نحو توفير التوجيه الاستراتيجي والتقني لمنظمة اليونيسيف وشركائها، فيما يتعلق بالتنفيذ الفعال والشامل لتدخلات التربية الوالدية القائمة على الأدلة والمتعلقة بالأطفال والمراهقين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وحول مشاركة المعهد، صرحت الدكتورة شريفة نعمان العمادي، المدير التنفيذي لمعهد الدوحة الدولي للأسرة، قائلة: «في ضوء الاهتمام المتزايد ببرامج الوالدية القائمة على الأدلة في المنطقة العربية والعالم؛ تعد هذه الفعالية فرصة ممتازة للمساهمة في تطوير الاستراتيجية الإقليمية ورسم خارطة الطريق وسرد الأدلة العلمية حول دعم التربية الوالدية وبرامجها الشاملة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».
وأضافت: «يعد هذا الاجتماع التشاوري فرصة لـنا للقاء أصحاب المصلحة الإقليميين والدوليين لمشاركة خبراتنا ورؤيتنا لتعزيز فهم النهج الحالية والسمات الرئيسية لتدخلات التربية الوالدية في مختلف سياقاتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».
وقد جاءت مشاركة معهد الدوحة الدولي للأسرة ضمن الجلسة الثانية من فعاليات اليوم الأول للاجتماع، والتي ركزت على «التجارب العالمية والإقليمية في مجال دعم الوالدية»، حيث قدم الدكتور أنيس بن بريك، مدير إدارة سياسات الأسرة في معهد الدوحة الدولي للأسرة، عرض تقديمي لنتائج تقرير المعهد حول «برامج الوالدية في المنطقة العربية» والذي يعتبر الأول في المنطقة.
وتلى العرض التقديمي مناقشة عامة شارك فيها المعهد إلى جانب كل من منظمة اليونيسيف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومنظمة اليونيسيف في شرق آسيا والمحيط الهادئ، وجامعة أكسفورد.
ووفر هذا الحدث منصة نقاش تفاعلية جمعت أصحاب المصلحة والمنظمات غير الحكومية والعديد من المؤسسات للفهم المشترك للأدلة الرئيسية حول تدخلات التربية الوالدية المستدامة والفعالة والقابلة للتطوير، وذلك لتحسين المراحل التنموية المختلفة للأطفال، من مرحلة الطفولة إلى المراهقة.
ومن الجدير بالذكر، أن معهد الدوحة الدولي للأسرة كان قد نظم مؤتمره الدولي الأخير تحت عنوان «التربية الوالدية ورفاه الطفل والتنمية»، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي عقد أكتوبر الماضي في قطر.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below