الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «700» مصاب بالتصلب العصبي

«700» مصاب بالتصلب العصبي

«700» مصاب 
بالتصلب العصبي

الدوحة - الوطن
الدوحة - الوطن
يقدم قسم الأمراض العصبية بمؤسسة حمد الطبية الرعاية المتقدمة لأكثر من 700 مصاب بالتصلب العصبي المتعدد، وذلك عبر توفير عيادتين كل أسبوع تعملان ضمن قسم الأمراض العصبية لتقديم الرعاية عالية التخصص للمرضى الذين يعانون أشكالا مختلفة من المرض المناعي الذاتي الذي يمتد لفترات طويلة ويصيب الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب البصرية في العين.
يسبب مرض التصلب العصبي المتعدد مشاكل في الرؤية والتوازن وإمكانية التحكم بالعضلات والوظائف الأساسية الأخرى في الجسم نتيجة مهاجمة الجهاز المناعي للمواد الدهنية بشكل خاطئ مما يتسبب في تدميرها ويطلق على هذه المواد الدهنية اسم «المايلين» وهي المواد التي تحيط بالخلايا العصبية وتعتبر بمثابة الصدفة وبدون تلك المواد تصبح الأعصاب تالفة وقد ينشأ عنها أنسجة ندبية.
ويوضح الدكتور ديرك ديليو، مدير برنامج التصلب العصبي المتعدد بمؤسسة حمد الطبية أن تدمير الأعصاب الذي يسببه مرض التصلب العصبي المتعدد يعني أن الدماغ يصبح غير قادر على إرسال الإشارات عبر الجسم بشكل صحيح.
ويقول: «يهاجم الجهاز المناعي في الجسم الأنسجة لديه نتيجة التصلب العصبي المتعدد حيث يتعطل الجهاز المناعي فيقوم بتدمير المواد الدهنية التي تغلف وتحمي الألياف العصبية في الدماغ والحبل الشوكي والتي تعرف باسم المايلين التي تؤدي دور المادة العازلة التي تغطي الأسلاك الكهربائية. وعندما يتم تدمير طبقة المايلين الدهنية يصبح العصب مكشوفاً مما يؤدي إلى بطء أو عدم وصول الإشارات عبر العصب وقد يحدث تلف في العصب نفسه». ويضيف: «عند تلف الأعصاب يصاب الشخص بمرض التصلب العصبي المتعدد حيث يتعطل عمل الأعصاب حسب المطلوب، ونتيجة لذلك، يواجه الشخص صعوبات في المشي والشعور بالتعب وضعف العضلات وحدوث التشنجات وعدم وضوح الرؤية والتنميل والشعور بالوخز وضعف في السيطرة على المثانة والأمعاء والشعور بالألم والاكتئاب ومشاكل في التركيز وتذكر الأشياء».
ويشير الدكتور ديرك إلى أن المصابين بهذا المرض تسوء الأعراض لديهم مع مرور الوقت وقد يؤثر ذلك على حياتهم اليومية من نواحٍ عدة كالصحة والشعور الجيد والعلاقات والعمل، وحسب الدكتور ديرك، فإن المسبب الرئيسي للمرض لايزال غير معروف ولم يتضح سبب إصابة بعض الأشخاص دون غيرهم بهذا المرض إلا أنه ينشأ من مجموعة عوامل كالسن، والجنس، وتاريخ العائلة المرضي وبعض أنواع الالتهابات والمناخ ونقص فيتامين «د» والسمنة وبعض الأمراض المناعية والتدخين.
وحسب الدكتور ديرك فإن مرض التصلب العصبي المتعدد لا يؤدي إلى الوفاة إلا في حالات نادرة لكنه قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات كالشد العضلي أو التشنجات والشلل في الحالات المتقدمة ومشاكل في التحكم بالمثانة والأمعاء والوظائف الجنسية والتغيرات الإدراكية كالنسيان وتقلب المزاج والاكتئاب. ويضيف أنه لا يوجد علاج لهذا المرض لكن تسهم العلاجات والأدوية الفعالة في تحسين نتائج هذا المرض ويتم تحديد خطة العلاج لمرضى التصلب العصبي المتعدد بشكل فردي وحسب حالة كل مريض.
ويؤكد الدكتور ديرك أن التشخيص والعلاج المبكر للمرض يعتبران أمرين في غاية الأهمية لمرضى التصلب العصبي المتعدد حيث يسبب اضطراب الالتهاب العصبي مشاكل في الجهاز العصبي المركزي مما يؤدي إلى احتمال حدوث تعطل في الوظائف. وقد تم إحياء اليوم العالمي لمرض التصلب العصبي المتعدد في 30 من مايو الماضي حيث أقامت مؤسسة حمد الطبية عدداً من الفعاليات التوعوية حول أعراض المرض وتأثيرها على حياة الشخص وتعتبر هذه الفعاليات جزءًا من الحملة العالمية بعنوان «مرض التصلب العصبي المتعدد غير المرئي» والتي تهدف إلى التركيز على المصابين بالتصلب العصبي المتعدد.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below