الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  البطل الآسيوي يثبت جدارته

البطل الآسيوي يثبت جدارته

البطل الآسيوي يثبت جدارته

ترجمة- نورهان عباس ومحمد عبدالله
مانشيتات تاريخية تليق بالتعادل التاريخي، الذي أحرزه الأدعم في مواجهة منتخب باراجواي في بطولة كوبا أميركا، بعد تعادله الإيجابي معه بهدفين صاروخيين في الربع ساعة الأخير من المباراة، التي أقيمت على ملعب الماراكانا البرازيلي، ووسط حضور كثيف من الجماهير القطرية، التي جاءت لدعم الأدعم في البطولة القارية الأميركية الجنوبية، التي يحل ضيفاً عليها.
وتحت عنوان «البطل الآسيوي يثبت جدارته»، قالت صحيفة البرودريكو، إن الأدعم الذي فاز مؤخراً بلقب كأس آسيا وأثبت أن نجاحه ليس وليد الصدفة، وإنما نتيجة مجهود كبير بقيادة المدرب الإسباني فيليكس سانشيز والجيل الشاب، الذي يقود المنتخب من تألق إلى تألق آخر.
وأضافت الصحيفة: «المهارة والتقنية العالية كانت السمة الغالبة على المنتخب القطري طوال المباراة، رغم عدم إحراز الأدعم أهدافاً في الشوط الأول، ولكن المستوى كان مفاجئاً حقاً، حتى للاعبي الباراجواي، الذيk ظنوا أنهم سيحصلون على فوز سهل من قطر، ثم اكتشفوا أن المهمة أصعب من ذلك بكثير».
وفي عنوان جانبي، قالت صحيفة أوليه الأرجنتينية: «جنون في قطر»، مؤكدة أن الجنون والإبهار اجتمعا في المشهد الافتتاحي الأول لقطر بالبطولة القارية، التي يحل ضيفاً عليها.
أما معلق صحيفة يوني فيجن، فكتب بمقال منشور على الموقع الإلكتروني للصحيفة: «لم يرقصوا السامبا، لقد جاؤوا للعب كرة قدم رائعة»، وأكد أن القطريين كان ينبغي عليهم الفوز وليس مجرد التعادل في ضوء المستوى المبهر، الذي تم تقديمه خلال المباراة.
وأضاف: «في أول ظهور له في كأس أميركا 2019، فوجئ فريق باراجواي بمنتخب قطر، الذي أكد أنه لم يصل إلى البرازيل باعتباره مجرد ضيف لرقص السامبا، وإنما لجعل خصومهم يرقصون في الملعب».
وركزت صحيفة آس الإسبانية على مشهد آخر، وهو مشهد دعم الجماهير القطرية الوطنية للمنتخب في ملعب الماراكانا، بعد السفر لساعات طويلة وحمل الأعلام القطرية لترفرف في الملعب، مع الهتاف للمنتخب بصوت عالٍ لتشجيعه.
ونشرت الصحيفة، بعض التغريدات التي توضح شكل الجماهير وهم يقومون بدعم الأدعم في الماراكانا ويغنون له.
ووصفت صحيفة الماركا الإسبانية الأدعم بـ «الضيف المفاجأة»، مؤكدة أن الأدعم الذي يحل لأول مرة في تاريخه على البطولة كضيف أثبت جدارته للجميع في الملعب.
وأضافت: «نشر الفريق الآسيوي بقيادة الإسباني فيليكس سانشيز كرة قدم جديرة بمستوى البطل الحالي لآسيا».
وفي الإطار نفسه، لفتت صحيفة لوس تيمبوس إلى أن قطر أبدت أوراق اعتمادها للبطولة الآسيوية عن طريق انتزاعها 2-2 على ملعب ماراكانا من الباراجواي.
وقالت: «في الشوط الأول وعلى الرغم من خسارتهم 0- 2، لم يستسلم تلاميذ المدرب الإسباني فيليكس سانشيز أبداً، على الرغم من تلقيهم للهدف الأول من خلال ضربة جزاء في الدقيقة 4؛ حيث أثبتوا أنهم مقاتلون للنفس الأخير».
وأضافت: «النتيجة النهائية تركت الفريقين وسط تصنيف المجموعة الثانية لكأس أميركا 2019 بنقطة واحدة لكليهما، وكولومبيا في القمة بثلاث نقاط بفضل فوزها على الأرجنتين 2-0، التي تتذيل المجموعة بلا نقاط».
وركزت صحيفة بيرو 21 على جانب آخر، وهو ما يمثله ذلك المستوى من توقعات إيجابية للمنتخب، الذي سيكون مضيف مونديال 2022.
وقالت الصحيفة: «ها هو منتخب مونديال 2022 يمكنكم أن تتأملوه وتتبعوا تقدمه المبهر من الآن».
وأشادت صحيفة ألتيما هورا بشكل خاص بالمعز علي، هداف كأس آسيا وصاحب الهدف الأول للأدعم في المباراة.
وقالت: «المعز علي باغت المنتخب الباراجواياني وخطف منه أول هدف ومهد لدخول الهدف الثاني.. هذا اللاعب يستحق المراقبة».
وأضافت: «كما هو الحال في الشوط الأول، حافظت قطر في الشوط الثاني على هيمنتها بفضل التبادل الدائم للتسديدات، وفازت بفضل التشجيع المستمر للجمهور القطري في الماراكانا، الذي جاء ليغني ويدعم منتخب بلاده بكل الحب».
واختتمت: «المنتخب القطري خرج من ملعب ماراكانا الشهير وهو منتصراً رغم التعادل».
وفي إطار متصل، وصفت صحيفة موندو ديبورتيفو المنتخب القطري بـ «صناع التاريخ»، لافتة إلى أن ذلك الجيل من الأدعم يمكن أن يحقق العديد من الإنجازات إذا استمر على نفس المستوى.
ونظراً للأداء المبهر للمنتخب القطري، فقد جاء عنوان صحيفة الجادريان البريطانية معبراً عما حققه الأدعم، بقولها: «منتخب قطر قاتل للفوز على باراجواي في بطولة كوبا أميركا».
وذكرت الصحيفة، أن المباراة انتهت على غير المتوقع بتعادل إيجابي كان منتخب قطر فيه سيد الموقف، بنتيجة 2-2 لكلا الفريقين.
ولفتت الصحيفة، إلى أن المفاجأة تأتي هنا من قطر، لأنها هي واليابان ضيفا على البطولة التي تقام في أميركا الجنوبية، وإن تظهر قطر بهذا الأداء، فهي بداية مبشرة لمونديال 2022.
وأشادت الجارديان ببوعلام خوخي، الذي اعتبرت أنه هزم حارس المرمى روبرتو فرنانديز ليضمن تعادل قطر.
واعتبرت أن تسجيل قطر هدفين متتاليين يثبت أن مهمة بقية المنتخبات أمامها لن تكون مهمة سهلة، وهو ما يشير إلى أن مضيفي كأس العالم 2022، يجهزون أنفسهم منذ الآن لتحطيم أوسكار كرة القدم العالمية.
وتابعت الصحيفة: إن قطر، التي اكتسحت النصر في كأس آسيا بتسجيلها 19 هدفاً، تسببت في الكثير من المشاكل لمنافسيها في البطولة الأميركية، حيث بدا أداء قطر الشجاع حاسماً في المباراة.
ونقلت عن فيليكس سانشيز المدير الفني للمنتخب قوله: «لقد سيطرنا على اللعبة على عدة مراحل، وعلى الرغم من أننا لم نتمكن من التغلب على الفريق، فإننا لم نتوقف عن المحاولة».
وفي الوقت نفسه، انتقد إدواردو بيريزو مدرب باراجواي منتخب بلاده لفشله في الحفاظ على حيازته للعلب، حيث قال: لم يكن خط الوسط لدينا قادراً على الاحتفاظ بالكرة، لقد ناضلنا حقًا للعب أسلوبنا المعتاد.
وعلق مضيفًا: كنا نواجه فريقاً جيداً للغاية وكان علينا عمل المزيد من الهجمات في خط الوسط.
وكان الاتحاد القطري قد قام بتجديد تعاقد مدرب المنتخب سانشيز حتى عام 2022 وبهذا فان سانشيز سيكمل مهمة كأس العالم وهو ما قد أثبت خطأ التكهنات الشديدة التي كانت في الفترة الماضية حول التعاقد مع مدرب عالمي يقود الأدعم.
وتحدث حسن الهيدوس قائد منتخب الأدعم القطري حول المباراة، مؤكداً أنهم قد درسوا منافسهم جيداً والجميع يعرف مدى جدية مدربهم.
أما صحيفة ديلي ميل البريطانية، فقد رحبت بالنتيجة القوية التي حققها منتخب قطر ضد باراجواي 2-2، وقالت إن الفريق الضيف فاجأ أبطال القارة الجنوبية على ملعب ماراكانا.
وذكرت ديلي ميل، أن قطر تسير على الطريق الذهبي في طريقها صنع مجد جديد بهدفين مع باراجواي، مما يثبت أنها لن تكون رهاناً سهلاً أبداً، فلم تكن نتيجة المباراة مرجحة أبداً، وظن البعض فوز باراجواي بـ 2-0، لكن أبطال قطر أثبتوا حقاً أنهم أبطال آسيا عن جدارة.
ومن الصحف الأميركية، قالت صحيفة الواشنطن بوست الأميركية، في عنوانها إن قطر فاجأت باراجواي بالتعادل 2-2 في بطولة كوبا أميركا، وهو ما أوجد حالة احتفالية في قطر وفي ربوع عدة من العالم العربي.
وذكرت الصحيفة، أن منتخب قطر رفض أن يكون حضوره عادياً، مقرراً أن يفاجئ الجميع، حيث استحوذت قطر وسيطرت على الكرة خلال المباراة، فحصل القطريون على نحو 60 % من الاستحواذ على الكرة من باراجواي.
وتحت عنوان دروس مهمة منتخب قطر، كان تعليق صحيفة فرست بوست الدولية على التعادل الذي يشكل نصراً في مسيرة المنتخب القطري مع باراجواي؛ حيث إن النتيجة كانت مثيرة مع باراجواي بلا شك، وهو ما يرفع أسهم المنتخب الآسيوي القوي خلال السنوات المقبلة.
أما موقع بليتشر ريبورت الرياضي الشهير، فقال خلال رصده للنتائج في البطولة،: إن بطولة كأس أميركا 2019 تذهل الجميع، وإن لقطر في هذا الإذهال نصيباً وافراً بعدما حققته مع باراجواي بنتيجة لا يحققها إلا الكبار، حيث أجهضت قطر جهود باراجواي للفوز، ولم تستطع إلا التعادل مع قطر لتخرج النتيجة بـ2-2.
وذكر الموقع، أن المعز علي سجل عن طريق التسديد في الزاوية من خارج منطقة الجزاء، وهي اللحظة التي ولدت إصرار منتخب قطر على سحق الباراجواي.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below