الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  سعــيد بالعــودة إلى بيـتي الوكـرة

سعــيد بالعــودة إلى بيـتي الوكـرة

سعــيد بالعــودة إلى بيـتي الوكـرة

أعرب سعود الخاطر عن سعادته الكبيرة بالعودة إلى بيته نادي الوكرة في الموسم القادم معارا من نادي الدحيل، وقال في تصريحات خاصة لموقع «QSL»: الوكرة هو بيتي الأصلي والقديم، وعودتي أمر اسعدني كثيرا باعتباره طبيعيا، وأود بهذه المناسبة أن أقدم الشكر لادارة نادي الدحيل على موافقتها على انتقالي كإعارة للوكرة، كما أتقدم بالشكر أيضا لادارة نادي السيلية الذي لقيت فيه المعاملة الطيبة طيلة الموسم الماضي الذي توليت حراسة مرمى فريقه.
أضاف الخاطر: بعد انتهاء اعارتي للسيلية في نهاية الموسم الماضي وعودتي لنادي الدحيل تلقيت عرضين اثنين من السيلية ومن الوكرة ووافقت على عرض الوكرة الذي منذ غادرته منذ 6 مواسم وكنت دائما اضع في اعتباري عودتي اليه يوما ما عندما تكون الظروف مواتية لذلك، ولم تكن العودة الا مسألة وقت فحسب.
وأشار سعود الخاطر إلى اعتزازه بالرغبة الكبيرة التي أبداها مسؤولو ادراة نادي الوكرة لعودتي للفريق، ولا يسعني الا أن أقدم الشكر على جهودهم ومنهم رئيس الجهاز نايف الخاطر، وعلي رحمة مساعد المدرب الذين كان لهما دور فاعل في تحقيق عودتي من اجل رد الدين لبيتي الأول.
وعن طموحه الشخصي وطموح الوكرة فريقه الجديد القديم بعد العودة إلى دوري نجوم QNB قال الخاطر: الطموح في الوكرة طموح كبير ويحتاج إلى عمل كبير وهو ما يحدث بالفعل من جانب الإدارة الوكراوية التي تعمل على عقد صفقات جيدة من اجل تحقيق تلك الطموحات الكبيرة.
استطرد قائلا: اعتقد ان البقاء مع الكبار بدوري نجوم QNB هو الخطوة الأولى في الطموح الكبير، وبعدها يبدأ التفكير في التقدم إلى المنطقة الدافئة، ثم إلى المربع الذهبي.
وتابع الخاطر: على المستوى الشخصي أطمح ان أرى الوكرة في مكانه الطبيعي مع الكبار، واعتقد ان الدرجة الثانية ليست المكان الذي يليق بتاريخ الوكرة الذي تخرج منه نجوم كبار إلى جميع الأندية والمنتخبات ويستحق ان يكون بين اهل القمة.
وردا على سؤال حول انجازه مع السيلية الموسم المنتهي بالحصول على المركز الثالث قال سعود الخاطر: لاشك أن المركز الثالث انجاز كبير تحقق بجهود الجميع بدءا من عبد الله العيدة رئيس النادي والمدرب القدير سامي الطرابلسي وجميع المسؤولين واللاعبين، ولا شك أيضا أن موسم السيلية كان موسما استثنائيا ومن أفضل المواسم التي عرفها الفريق، لكن مثلما يعلم الجميع الكرة الآن تعيش عصرها الذهبي في عالم الاحتراف ومسيرة اللاعبين تخضع لمبدأ العرض والطلب، وانا اتمنى للسيلية التوفيق وسأكون خلفهم في دوري ابطال آسيا الذي تمنيت اللعب فيه لكن رغبتي في العودة لبيتي وللوكرة حال دون استمراري مع الفريق.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below