الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  لم نصبح من «كبار» الكرة القطرية بعد

لم نصبح من «كبار» الكرة القطرية بعد

لم نصبح من «كبار» الكرة القطرية بعد

كتب - محمد الجزار
كتب - محمد الجزار
اعترف التونسي سامي الطرابلسي، مدرب الفريق الأول لكرة القدم في نادي السيلية، بأن الشواهين لم يصلوا للقمة بعد، ولا يزال النادي لديه استراتيجية وأهداف واضحة وضعتها إدارة النادي، وتعمل جاهدة على تحقيقها خلال السنوات القادمة، مؤكدا أن فريق الكرة في النادي حقق بالفعل العديد من الانتصارات، إذ نجح في أن يحقق موسما طيبا العام الماضي بتواجده وسط الكبار في الدوري، ليضمن التأهل إلى الآسيوية لأول مرة في تاريخ النادي.
وبسؤاله عما إذا كان السيلية الآن أصبح من الكبار في الدوري القطري، رد قائلا: «بصراحة، طالما لا نمول المنتخبات بلاعبين، فأقولها بوضوح إننا ما زلنا لم نصبح من كبار الكرة القطرية بعد، فهناك أندية جماهيرية لها تاريخها الكبير والعريق تصنف من الكبار، أما نحن فلدينا عبد الكريم العلي فقط من السيلية مع المنتخب الأول، وفي الفئات السنية تحت 20 سنة عدد قليل، لكن في المستقبل نتطلع لتطعيم المنتخبات بلاعبين أكثر.
واحتل السيلية المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري القطري خلف السد البطل والدحيل الوصيف في إنجاز فريد، ليتأهل مباشرة للمشاركة في البطولة الآسيوية، في إنجاز مهم تحت قيادة الطرابلسي الذي جدد النادي عقده لمدة 3 مواسم، ليستمر في تدريب الفريق حتى عام 2022، مع العلم أنه تولى تدريب الفريق منذ عام 2013.
وقد كشف الطرابلسي عن نية الجهاز الفني في التنسيق مع الإدارة التعاقد مع 3 محترفين جدد، لتدعيم صفوف الفريق في الموسم الجديد 2019-2020، الذي سيخوض خلاله الفريق تحدي المشاركة ببطولة دوري أبطال آسيا لأول مرة في تاريخه.
وقال الطرابلسي في تصريحات لـ الوطن الرياضي: «قررنا تغيير جميع المحترفين باستثناء الثنائي الجزائري نذير بلحاج، والتونسي بلال السعيداني، الذي سيتم قيده كمحترف عربي وفقا للوائح الجديدة، فيما تم الاستغناء عن خدمات الثلاثي المحترف المغربي رشيد تيركانين والبرازيلي راموس والسوري فهد اليوسف، على أن يتم التعاقد مع لاعبين جدد بدلا عنهم، ويجري التفاوض وهناك اتصالات مستمرة لإنهاء ملف المحترفين قبل معسكر الفريق في الموسم الجديد».
وعن تأخر السيلية في الصفقات حتى الآن، قال الطرابلسي: «الصوف يتباع بالرزانة.. والمليح يبطى»، ونحن نقوم بالتنسيق مع إدارة النادي، والمفاوضات وصلت للأمتار الأخيرة، وأنا متفائل بالفريق خاصة مع الدعم الذي نلقاه من اتحاد الكرة وأيضا نادي الدحيل الذي وقف معنا، خاصة أننا سنكون في مهمة وطنية، حيث قاموا بإمدادنا بلاعبين مميزين ويساعدونا في ملف المحترفين.
وأضاف: «ما يوجد في النهر لا يوجد في البحر، ولذلك سنحاول تهيئة الفريق بأفضل صورة وفقا للإمكانيات الموجودة، لنكون من الفرق التي تمثل قطر بالشكل الجيد وأحسن تمثيل، لأننا فريق تحديات بداية من الإدارة واللاعبين وليس سامي الطرابلسي فقط».
وأردف المدرب التونسي: الإدارة لديها سياسية واضحة وأهداف في المرحلة القادمة، ونتطلع إلى الفوز ببطولة والصعود لمنصات التتويج يوما ما.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below