الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الدحيل ينهي استعداداته بالقوة الضاربة

الدحيل ينهي استعداداته بالقوة الضاربة

الدحيل ينهي استعداداته بالقوة الضاربة

كتب – محمد الجزار
أنهى الفريق الأول لكرة القدم بنادي الدحيل تحضيراته الجادة والمكثفة لخوض المواجهة المرتقبة مع السد مساء اليوم الثلاثاء في إياب الدور ثمن النهائي من بطولة دوري أبطال آسيا، الذي يقام على ملعب البطولات باستاد جاسم بن حمد بنادي السد، حيث خاض الفريق مرانه الأخير والوحيد أمس على نفس ملعب المباراة بحضور جميع اللاعبين باستثناء المصابين مهندي بن عطية وسلطان البريك.
وشهد المران الأخير تواجد خليفة خميس السليطي، نائب رئيس نادي الدحيل، الذي حرص على التواجد في المران الأخير، من أجل تقديم الدعم والمساندة للاعبين قبل مواجهة الليلة أمام السد، التي تمثل أهمية كبيرة وتحديا خاصا للفريق خلال مشوارة الآسيوي. كما تواجد أيضا عدنان العلي المدير التنفيدي بالنادي أيضا، بالإضافة إلى إسماعيل أحمد مدير الفريق، ومحمد بشير المسؤول الإعلامي، لمؤازرة الفريق قبل المهمة القارية، وكان للحضور الإدراي أثر كبير على الفريق، حيث أشعل حماس اللاعبين وتسابق الجميع لتقديم نفسه من اجل الدخول في القائمة التي ستخوض اللقاء.
جاء مران الأمس خفيفا، حيث كان بمثابة بروفة أخيرة للمواجهة، وحرص الجهاز الفني بقيادة البرتغالي روي فاريا على النزول بالحمل البدني والتدريبي من أجل تجنب إرهاق اللاعبين خاصة بعد أن خاض الفريق مرانا قويا أول أمس في التدريب الرئيسي والذي ركز من خلاله فاريا على الطريقة والتكتيك الخاص الذي سيقوم بتنفيذه خلال المباراة، وركز الجهاز الفني على تهيئة اللاعبين ذهنيا لهذه المواجهة وطالب المدرب اللاعبين بضرورة التركيز خاصة وان المواجهة هذا اللقاء لن يتوقف على اللعب فقط، ولكن تعتمد بشكل اكبر على النواحي الذهنية والمعنوية خاصة وأن الأفضلية في مثل هذه المواجهات المصيرية تعتمد على الحالة الذهنية للاعبين فالفريق الأكثر تركيزا سيكون الأقل وقوعا في الأخطاء والأكثر تركيزا على استغلال الفرص التي ستتوفر له، وهو ما حرص المدرب على إبلاغه للاعبين خلال الاجتماع الأخير في المران الختامي أمس.
كما تحدث المدرب مع اللاعبين من خلال محاضرة نظرية قبل التدريب الأخير أمس تم خلالها توجيه اللاعبين لأهمية هذه المباراة القادمة وضرورة الحذر الشديد منها وعدم الاستهانة بها، كما طلب المدرب من اللاعبين نسيان أحداث مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل واعتبار هذه المباراة من الماضي، ولا بد من تجاوز السد في مباراة الليلة من أجل بلوغ الدور ربع النهائي من البطولة القارية، وطلب المدرب من اللاعبين اعتبار هذه المباراة ذات أهمية خاصة، لأن الفريق السداوي له قوة هجومية كبيرة مثل بغداد بو نجاح واكرم عفيف، بالتالي فإن أي خطأ قد يعرض الدحيل لهدف في مرماه ويصعب المهمة عليه.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below