الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «أجيال السينمائي» .. استعدادات وتحضيرات

«أجيال السينمائي» .. استعدادات وتحضيرات

«أجيال السينمائي» .. استعدادات وتحضيرات

استعدادات مكثفة من قبل مؤسسة الدوحة للأفلام بخصوص النسخة السابعة من مهرجان أجيال السينمائي، إذ يعود المهرجان في الفترة بين 18-23 نوفمبر لهذا العام، مستنداً على تاريخ مؤسسة الدوحة للأفلام في البرمجة القائمة على المشاركة المجتمعية، وعلى النجاح الذي حققه المهرجان في دوراته السابقة، بالإضافة إلى سلسلة عروض الأفلام التي تقيمها المؤسسة على مدار السنة.
وستتيح عروض الأفلام الطويلة والقصيرة من شتى بلدان العالم إلهام الحوار الثقافي بين جماهير السينما من الشباب في قطر، ويسعى المهرجان -الذي سيستمر مدة ستة أيام- إلى سد الفجوات الثقافية والجمع ما بين الأجيال المختلفة، من خلال الأنشطة والفعاليات المصممة لخلق التفاعل الإبداعي بين القطاعات المختلفة لمجتمع المنطقة.
ويتضمن المهرجان قسمين هما «مسابقة أجيال» و«صُنع في قطر». وبالإضافة إلى برنامج الأفلام الرسمي، يقدم المهرجان عروضاً خاصة، وتكريمات موضوعية، سينما سوني تحت النجوم ومركز أجيال للإبداع، وتعتبر مسابقة أجيال -التي سيتم وصفها أدناه- العنصر الأهم في المهرجان، حيث تتيح لمئات الشباب من جميع أنحاء العالم الفرصة للمشاركة في لجان التحكيم التي تختار الفائزين بجوائز مسابقة المهرجان.
وصُمم المهرجان بهدف تشجيع وتعزيز البرامج التعليمية السينمائية في المنطقة، متيحاً تجربة ترفيهية للعائلات والتربويين من خلال التواصل الجماعي والفردي عبر وسيط سينمائي. وفي الوقت نفسه، يشكل المهرجان منتدى مفتوحاً للحوار بين المشاركين فيه، حيث يناقشون جانباً واسعاً من التحديات التي يواجهها شباب اليوم، فالمهرجان لا يؤسس لجيل صاعد من رواة القصص فحسب، بل يقدم لهم أيضاً منبراً آمناً للتعبير عن أنفسهم بأصواتهم.
ودعماً للمواهب الصاعدة، أعلنت المؤسسة مؤخراً عن فتح باب التقديم أمام المواهب الفنية الصاعدة، من أجل المشاركة في أحد مشاريعها السينمائية الجديدة التي من المقرر أن يبدأ تصويرها في أكتوبر من العام الحالي، وفتح صندوق الفيلم القطري باب التقديم أمام المواهب الشابة معلناً عن حاجته إلى ممثّلين للمشاركة في مشروع الفيلم القصير «عليّان». وتنحصر شخصيات العمل التي افتتح الباب من أجل التقديم لها في عدة أدوار، هي: حمد الذي يبلغ من العمر بين 10-13 سنة، وهو الشخصية الرئيسية، إذ يبدأ حمد بكونه خجولا بعض الشيء، لكنه يتحول إلى شخصية أقوى، وحمد من صفات دوره أنه يتقن اللهجة البدوية، وقطري المظهر.
أما الشخصية الثانية، فهي شخصية سالم ويبلغ من العمر بين 35-45 سنة، وهي شخصية الأب، قاسي الملامح يعلو وجهه شارب ولحية، يتقن اللهجة البدوية، قطري المظهر. أما الشخصية الثالثة، فهي شخصية «وضحه» وتبلغ من العمر بين 25-35 سنة، وهي زوجة سالم، ذات عيون ثاقبة فريدة من نوعها، تتقن اللهجة البدوية، قطرية المظهر.

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below