الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الانضمام لجامعة قطر بوابة العبور للمستقبل

الانضمام لجامعة قطر بوابة العبور للمستقبل

الانضمام لجامعة قطر بوابة العبور للمستقبل

كتب – محمد أبوحجر
انطلقت أمس في جامعة قطر فعاليات اللقاء التعريفي للطلبة الجدد والمحولين للفصل الدراسي خريف 2019، والذي يهدف إلى تعريف الطلبة الجدد بالبيئة الجامعية واللوائح المنظمة لمختلف الكليات والأقسام والخدمات المقدمة للطلبة خلال مسيرتهم الأكاديمية في الجامعة.
وقد تضمن اللقاء التعريفي مشاركة أربع إدارات في التنظيم لهذا اللقاء هي إدارة القبول، وإدارة التسجيل، وتكنولوجيا المعلومات، ووحدة البرنامج التأسيسي، حيث قامت هذه الإدارات بإكمال كل الإجراءات الخاصة بالطلاب الجدد، وقامت بتهيئة ظروف استقبالهم في جامعة قطر، وجعلهم يسجلون المقررات بموافقة المرشدين الأكاديميين، وتعريفهم بالخطط الدراسية.
واتاح اللقاء لمنتسبي الجامعة الجدد من الطلاب في هذا الفصل إرشادات عن كيفية الحصول على المعلومات والتعليمات التي تمكنهم من الدخول واستخدام البوابة الإلكترونية وخدمات البريد الإلكتروني، والحصول على الإرشاد الأكاديمي اللازم والتوصيات بشأن اختيار وتسجيل المقررات الدراسية المناسبة، ومتابعة الطالب لمسيرته الدراسية بما يتناسب مع خطته الأكاديمية وبما يتوافق مع سياسات الجامعة.
وتضمن اللقاء التعريفي معرضا للخدمات التي تهم الطالب خلال فصله الأول وهو المعرض الذي شاركت فيه 15 وحدة من وحدات الجامعة، تقدم خدماتها للطلاب منذ الفصل الأول لهم، كما تضمن اللقاء جولة لعدة ساعات داخل الحرم الجامعي لتعريف الطلاب الجدد بكليات الجامعة ومرافقها.
وعبرت عدد من الطالبات الجديدات المنضمات لجامعة قطر عن سعادتهن وارتياحهن للانضمام للجامعة وذلك بعد تخوفهن من عدم القدرة على تخطي شروط القبول في الجامعة، مؤكدات أن انضمامهن للجامعة بداية طريقهن للمستقبل.
واكدوا طلبة لـ «الوطن» على قيامهم باستكمال إجراءات التسجيل والتعرف عن قرب على الجامعة ونظمها وسياستها وكذلك التعرف على المباني الجامعية، مؤكدين ان جامعة قطر تقدم تعليما اكاديميا متميزا يؤهل لسوق العمل.
وأشادوا بالجهود التي تبذلها إدارة الجامعة من أجل تسهيل مهمة التحاقهم بالبرامج الأكاديمية وتعريفهم بكافة المعلومات التي يحتاجونها لبدء العام الأكاديمي.
وقالت الطالبة نورة الهاجري التي تم قبولها في كلية القانون «أشكر جامعة قطر على جهودها في تذليل الصعاب أمام الطلبة الجُدد وتسهيل تسجيل المقررات بوجود المرشدين الأكاديميين».
وتابعت الهاجري: عندما حضرت اللقاء كان لدي كثير من المخاوف حول آلية تسجيل المقررات، ومواقع المباني الجامعية، وطبيعة الحياة في الجامعة، إلاّ أن اللقاء التعريفي أسهم في تلاشي هذه المخاوف إذ قام موظفو الجامعة والمرشدون بمساعدتنا في تسجيل المقررات وفق الخطط الدراسية المُخصصة لكل تخصص، كما قمنا بجولة في الحرم الجامعي للتعرف على مرافقها ومبانيها الحديثة».
واوضحت ان الانضمام لكلية القانون كان حلما لها منذ الصغر حيث تريد ان تصبح محامية وتجلب الحقوق لاصحابها.
ومن جانبها قالت آية عبدالرحمن احدى طالبات كلية الشريعة إن اللقاء التعريفي كان مثمرا جدا حيث تعرفت من خلاله على المباني الموجودة في الجامعة وابرز الخدمات التي تتيحها الجامعة لنا ونستطيع من خلالها تحسين الحياة الجامعية.
وأكدت أنها فخورة بالانضمام لجامعة قطر وتخطيها شروط القبول التي اصبحت اصعب من الماضي نظرا لزيادة اعداد الراغبين بالانضمام للجامعة.
وذكرت عبدالرحمن أنها حضرت اللقاء التعريفي لاستكمال إجراءات التسجيل وللتعرف عن قرب على الجامعة ونظمها وسياستها بعد أن وصلتها الدعوة عبر رسالة إلكترونية عبر البريد الإلكتروني، لافتة إلى ان اللقاء كان مهماً في التعرف على الجامعة والكليات، فضلا عن أهميته في تأكيد القبول في الجامعة من خلاله.. وأشادت بجهود القائمين على تنظيم اللقاء التعريفي وخاصة المتطوعين الذين بذلوا جهوداً كبيرة في إرشاد الطلاب وإمدادهم بالمعلومات اللازمة.
وفي سياق مواز قالت سمر اسماعيل التي تم قبولها في كلية الشريعة إن اللقاء التعريفي يؤهل الطلاب بشكل أكبر لبداية عام دراسي قوي وفعال، مشيرة إلى أنها التحقت بحلمها وهي الانضمام لجامعة قطر والتي اصبحت تقدم تعليما اكاديميا متنوعا ومتميزا واصبحت ضمن أفضل الجامعات في العالم.
وأوضحت اسماعيل: أن قبولي بجامعة قطر فرحة كبيرة بالنسبة لي وشعور لا يوصف، خاصة وأنه تم الموافقة على قبولي في كلية الشريعة إحدى الكليات البارزة بالجامعة.
وتابعت: جامعة قطر فخر لنا باعتبارها حققت مكانة عالمية متقدمة ومصنفة من بين أفضل الجامعات في العالم.
وأضافت: أسعى من خلال دراستي لرد الجميل لدولة قطر وخدمتها بقدر المستطاع، مؤكدة أن اللقاء يعرف الطالبات بمتطلبات اختيار المواد وإعداد الخطة الدراسية، مشيرا إلى أن اللقاء مفيد للطلبة الجدد بالفعل في التعرف على الجامعة والتخصصات والمواد الدراسية.. وقالت: استكملت إجراءات التسجيل بالكلية وبعد انتهاء اللقاء سأختار المواد الدراسية، لافتة إلى أن اللقاء يزود الطلاب ببعض المعلومات المهمة والتي هم بحاجة إليها قبل الانخراط في الدراسة.
وقالت احدى المرشدات الاكاديميات إن اللقاء التعريفي هو الانطباع الأول للطالب في الجامعة ويلعب المرشد الأكاديمي دورا محوريا في إنجاح هذه الفعالية من خلال مقابلة الطلبة في القاعات الدراسية وشرح الخطة الدراسية للطلبة، وبناء على ذلك يقترح للطالب تسجيل أهم المقررات الدراسية، ويقوم المرشد أيضا بتسليط الضوء على طبيعة الحياة الجامعية وتبيين المرحلة الانتقالية للجامعة وأهم الفروقات بين الحياة الجامعية والمرحلة المدرسية.
هذا وصرحت إدارة القبول بأن اللقاء التعريفي إلزامي لجميع الطلبة المقبولين، ويعد اللقاء نافذة مهمة للطلبة الجدد للاطلاع على معلومات تهمهم في حياتهم الجامعية من خلال تعريفهم على أهم المعلومات والتعليمات التي تمكنهم من الدخول واستخدام البوابة الإلكترونية لتسجيل مواد فصل خريف 2019، وخدمات البريد الإلكتروني وذلك لإدارة شؤونهم الأكاديمية، كما يعد فرصة للالتقاء بزملاء الدراسة. كما سيتمكن الطلبة المقبولون من الحصول على خدمات الإرشاد الأكاديمي والتوصيات بشأن اختيار وتسجيل المقررات الدراسية، وتعريفهم على الخدمات التي تقدمها الجامعة لمنتسبيها مثل الخدمات الاكاديمية التي يقدمها مركز دعم تعلم الطلاب.
وأشارت إدارة القبول إلى أن الطالب الذي يتغيب عن حضور اللقاء التعريفي بدون عذر مقبول يعتبر قبوله ملغى لهذا الفصل الدراسي مع إمكانية التقديم مرة أخرى لفصل ربيع 2020.

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below