الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  مكتبان لـ «وفاق» و«أمان» في «الشرطة المجتمعية»

مكتبان لـ «وفاق» و«أمان» في «الشرطة المجتمعية»

مكتبان لـ «وفاق» و«أمان» في «الشرطة المجتمعية»

الدوحة - الوطن
وقعت وزارة الداخلية، ممثلة في إدارة الشرطة المجتمعية أمس اتفاقية تعاون مع المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، بهدف تعزيز التعاون لخدمة الفئات المستهدفة في المجالات ذات الصلة بأمن وسلامة وتماسك الأسر والمجتمع.
كما تم الاعلان عن افتتاح مكتب في مبنى إدارة الشرطة المجتمعية لكل من مركز الحماية والتأهيل الاجتماعي (أمان) ومركز الاستشارات العائلية (وفاق)، وهما من المراكز المنضوية تحت مظلة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، وذلك بهدف تسهيل وصول الخدمة للحالات الاجتماعية المستهدفة من المراكز واختصار الإجراءات والوقت وتقديم المشورة أو العلاج أو المساعدة والتأهيل قبل تحويلهم للجهات المختصة.
وقع الاتفاقية اللواء مهندس عبدالعزيز عبدالله الأنصاري مدير إدارة التعاون الدولي بوزارة الداخلية والاستاذة آمال عبداللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي.
وقال اللواء مهندس عبدالعزيز الأنصاري إن الاتفاقية التي جرت بين إدارة الشرطة المجتمعية والمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي عبارة عن مظلة لعمل مؤسسي قادم، لأن العمل بينهما كان متواصلا في الفترات السابقة مما يجعل هذه المرحلة انتقالية إلى مرحلة أفضل لتعاون مثمر، ونتطلع بأن يسهم افتتاح المكتبين في اثراء العمل الأمني في مجال العمل الاجتماعي، ونأمل أن يعمل الطرفان لتقديم الكثير من العمل المشترك لرعاية الفئات المستهدفة واتمنى في المرحلة القادمة الوصول إلى المزيد من التعاون بين الطرفين من اجل وضع نموذج مثالي نفتخر به..
مؤكدا حرص وزارة الداخلية على التعاون مع كافة مؤسسات الدولة في مختلف المجالات من اجل تحقيق المزيد من الأمن بكافة مستوياته، مشيدا بدور مؤسسات المجتمع المدني في الدولة وتعاونها مع وزارة الداخلية من اجل العمل المشترك لتحقيق رفاهية واستقرار الاسر في المجتمع القطري.
من جانبها قالت السيدة آمال عبد اللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي إن المؤسسة حريصة على مــد جسور التعاون والشراكة مع القطاع الحكومي وخاصة وزارة الداخلية، وأكدت ان توقيع المذكرة ما هو إلا امتداد للتعاون القائم فعلا بين المؤسسة ومراكزها من جانب ووزارة الداخلية وإداراتها المعنية من جانب آخر، وأضافت بأن هذه المذكرة التي عملت عليها المؤسسة لأكثر من عامين سوف تفضي إلى بروتوكولات تعاون بين إدارات الوزارة والمراكز المعنية التابعة للمؤسسة.
وأوضحت أن وزارة الداخلية تحمي وتصون أمـان الأفراد والأسر بالدولة وهو ما يتوافق مع رسالة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي ومراكزها في تحقيق الأمن والأمان الاجتماعي، وهما الهدف الأسمى الذي تسعى المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي ومراكزها لتحقيقه.. وأكدت أنه في الحالات الخاصة المتعلقة بالنساء والأطفال التي تلجأ للشرطة المجتمعية يتم تحويلها إلى المكتب لتقديم المشورة أو التأهيل قبل اللجوء للجهات المختصة وفي إطار من السرية والخصوصية اللازمة لمثل هذه الحالات.
وأشار الدكتور منصور أحمد السعدي اليافعي المدير التنفيذي لمركز الحماية والتأهيل الاجتماعي (أمان) إلى أهمية الاتفاقية باعتبارها أساس التعاون بين المؤسسة، ممثلة بالمراكز المنضوية تحتها، وبين الوزارة، ممثلة بالإدارات الأمنية والشرطة المجتمعية، بالإضافة إلى ما يسهم به افتتاح مكتب مركز أمان في الشرطة المجتمعية في استقبال الحالات وتقديم مختلف أوجه الدعم والارشاد النفسي والاجتماعي والقانوني. ونوه بأن قطاع المجتمع المدني شريك أصيل في التنمية الشاملة إلى جانب القطاع الحكومي والقطاع الخاص، ويتم تجسيد ذلك وفق تعاون وتكامل وتطور مستمر.
من جانبه قال العميد سلطان محمد الكعبي مدير إدارة الشرطة المجتمعية، ان تعاون الشرطة المجتمعية مع مؤسسات المجتمع المدني داخل الدولة بشكل عام ومع المراكز المنضوية تحت مظلة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي تعاون وثيق ومستمر وفاعل.
وأشار العميد الكعبي إلى ان توقيع اتفاقية التعاون هو امتداد لعمل مشترك منذ فترة طويلة، وقال إن هذا الاتفاق يوثق العلاقة أكثر بين الطرفين بما يخدم المجتمع..
موضحا انه بتوقيع الاتفاق سيكون هناك مكاتب فرعية لمركز الحماية والتأهيل الاجتماعي (أمان) ومركز الاستشارات العائلية (وفاق) بإدارة الشرطة المجتمعية التي يقع مقرها في مدينة خليفة الجنوبية، وتقدم هذه المراكز خدمات الاستشارات العائلية والمساهمة في تنفيذ بعض قرارات محكمة الاسرة بطرق ودية، وتقديم الدعم الاجتماعي والنفسي للأسر والأفراد الراغبين في ذلك، وتُنسق هذه المكاتب الجهود بين إدارة الشرطة المجتمعية والمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي.
وقد اوضح الأستاذ راشد أحمد الدوسري المدير التنفيذي لمركز الاستشارات العائلية (وفاق) بأن مذكرة التفاهم تشكل خطوة بالغة الأهمية في مجال الشراكة المجتمعية بين القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني، والتي من شأنها تعزيز تبادل الخبرات والقدرات بين الجهات المتعاونة، بما يساهم في تحقيق أهداف مشتركة تعود على الأسرة والمجتمع القطري بالاستقرار والتماسك والنمو.
وعن افتتاح مكتب مركز وفاق في إدارة الشرطة المجتمعية أوضح أن هذا المكتب يعد نافذة وصول جديدة إلى الفئات المستهدفة، مما يسمح بتسهيل وصول الخدمات الاستشارية الارشادية والعلاجية المتخصصة لشريحة أكبر من الجمهور..
مؤكداً على أهمية استمرار التعاون بين مراكز المجتمع المدني ووزارة الداخلية في تقديم خدمات نوعية لجميع أفراد المجتمع، وهذا التعاون دليل على الرؤية الثاقبة في تعزيز أدوار العمل الاجتماعي للمراكز المنضوية تحت مظلة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، والتي تسعى دائماً بأن يكون لها شركاء استراتيجيون من ذوي الشأن والمكانة والثقة في المجتمع القطري، يشاطرونها اهتمامها وسعيها نحو تحقيق التنمية المجتمعية المستدامة.
وفي إطار التعاون بين الجهتين قالت الاستاذة نور الهاشمي – رئيس قسم الدعم القانوني والاستشارات بمركز أمان إنه من خلال توقيع اتفاقية مذكرة التعاون بين الشرطة المجتمعية والمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي سيتم توقيع بروتوكولات تعاون فرعية بين إدارة الشرطة المجتمعية من جهة وكل من مركز أمان ومركز وفاق من جهة أخرى. وأضافت ان فرع مكتب أمان بإدارة الشرطة المجتمعية سيعمل على ايصال رؤية ورسالة المركز في توفير الحماية والتأهيل الاجتماعي، ونشر الوعي والتثقيف وتقديم الدعم القانوني للفئات المستهدفة، سواء من خلال تقديم الاستشارات القانونية أو الاجتماعية أو النفسية.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below