الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «85 %» نسبة الحضور في أول يوم دراسة

«85 %» نسبة الحضور في أول يوم دراسة

«85 %» نسبة الحضور في أول يوم دراسة

كتب - محمد الجعبري
انتظم طلاب المدارس، صباح أمس، في مقاعدهم الدراسية بأول أيام العام الأكاديمي الجديد 2019/‏2020، حيث بدأ طلاب جميع المراحل التعليمية في التوافد على مدارسهم، وسط حضور كامل لأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية لجميع المدارس بحضور مديري المدارس.
وفي هذا الإطار، قدم الأستاذ حمد محمد شبيب المناعي، مدير مدرسة طارق بن زياد الثانوية للبنين، التهنئة لجميع أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وأولياء الأمور والطلاب ببداية العام الدراسي الجديد، وقال إن المدرسة عملت منذ البداية على تهيئة الطلاب وتشجيعهم على بداية دراسية متميزة، مؤكداً انتظام طلاب منذ اليوم الأول، حيث شهدت المدرسة نسبة حضور مرتفعة لليوم الأول وصلت لـ 85 % من طلاب المدرسة البالغ عددهم 950 طالباً، وهذا بفضل جهود وتوجيهات وزارة التعليم والتعليم العالي وجهود المدرسة في التنبيه على الطلاب وأولياء الأمور بضرورة الحضور من اليوم الأول، الذي بدأ بالطابور الصباحي وتحية العلم، ثم تم إلقاء كلمة للطلاب تضمنت حث الطلاب على ضرورة العمل بجد واجتهاد للحصول على أعلى المعدلات الدراسية، والتنويه بأهمية المرحلة الثانوية في تحديد مستقبل الطلاب وضرورة التزام جميع الطلاب علمياً وسلوكياً، بالإضافة لتوعية الطلاب بسياسة التقويم السلوكي التي وضعتها الوزارة وضرورة الالتزام بها، وعدم الغياب، لأن هذا سيؤثر على مستواهم الأكاديمي.
وأضاف المناعي أن المدرسة قامت خلال الأسبوع الماضي بعمل اجتماعات مكثفة لتوفير جميع الاستعدادات اللازمة والضرورية لبداية العام الدراسي 2019/‏2020 وتوجيه جميع أفراد المدرسة بضرورة الالتزام بالعمل والمهام الموكلة إليهم منذ اليوم الأول، والعمل على تحفيز وتشجيع الطلاب على التميز، لذا تم تشعيب الطلاب وتعريفهم بصفوفهم وإشغال جميع الحصص منذ اليوم الأول من أجل الاستفادة من جميع الأيام الموجودة في الخطة الدراسية، كما تم توزيع الكتب المدرسية والجدول الدراسي على الطلاب، وتدريبهم على أماكن تجمع الباصات ومخارج الطوارئ، وأماكن الانصراف حسب تعليمات وزارة التعليم. وأوضح أنه كمدير للمدرسة قابل عدداً كبيراً من أولياء أمور الطلاب وحرص على الإجابة عن جميع أسئلتهم واستفساراتهم وتذليل كل الصعوبات وخاصة فيما يتعلق بعملية تسجيل ونقل الطلاب طبقاً لتعليمات وزارة التعليم وللشواغر المتاحة في المدرسة، وقال إن جميع أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية بالمدرسة هدفهم هو مساعدة جميع الطلاب في حل أي صعوبات أو مشاكل يمكن أن يواجهها الطلاب في العملية التعليمية.
وتابع المناعي أن الدولة وعبر وزارة التعليم والتعليم العالي تحرص على دعم التعليم وتطوير المنظومة التعليمية وتهيئة البيئة المدرسية المناسبة لكشف إبداعات الطلاب وتنميتها من أجل خلق جيل قادر على مواجهة تحديات العصر ومواكبتها في شتى مجالات العلم والابتكار والإبداع، مشيراً إلى أن القفزات التي حققتها قطر في مجال التعليم تعد من الدلائل الرئيسية على دعم الدولة لهذا القطاع المهم والاهتمام بالطلبة من أجل تزويدهم بكل المعارف والمهارات اللازمة، وتوفير جميع الإمكانات المتطورة لهم حتى يتسنى لهم المضي نحو التفوق والتميز في المجال العلمي.
من جانبه، قال الأستاذ عبدالرحمن المالكي، النائب الإداري لمدرسة طارق بن زياد، إن إدارة المدرسة حرصت منذ الأسبوع الماضي على إرسال رسائل نصية لجميع أولياء الأمور، من أجل حثهم على الحضور منذ اليوم الأول للدراسة وعدم التغيب، وأضاف أنه تم تسليم الطلاب الكتب المدرسية منذ اليوم الأول، لافتاً إلى أن إدارة المدرسة وعلى رأسها مدير المدرسة ستكثف جهودها بصورة كبيرة في العملية التعليمية خلال الفترة المقبلة لتحافظ مدرسة طارق بن زياد على مستواها المتقدم بين مدارس الدولة.
وفي السياق ذاته، أكد الأستاذ أحمد رمضان، النائب الأكاديمي لمدرسة طارق بن زياد الثانوية، على أن الاستعدادات للعام الجديد بدأت قبل نهاية العام الماضي، حيث تم تنظيم اجتماعات مع طلاب المرحلة الثانوية لشرح النظام الجديد للثانوية الذي يعتمد على المسارات الثلاثة، وهي: «العلمي، والأدبي، التكنولوجي»، لافتاً إلى أهمية استقبال العام الدراسي بكل جدية والتزام، حتى تتحقق حالة الانضباط في نفوس أبنائنا الطلاب، وتحدث عن أهمية الضبط السلوكي للطلاب، وتهيئة البيئة التربوية والتعليمية الملائمة لهم، وكيفية جعل المدرسة مكانا محببا للطلاب، والارتقاء بالجانب الأخلاقي، والتميز في مستوى التحصيل الأكاديمي، وكذلك حسن استقبال أولياء الأمور شركاء المدرسة في تربية الطلاب.
كما تحدث الدكتور أحمد رمضان عن النهوض بمهنة التدريس والذي يمثل أولوية لوزارة التعليم وإدارة المدرسة، لذا تعمل المدرسة على توفير بيئة عمل مهنية وضمان تطوره الوظيفي، ليتمكن من نقل ما تعلمه من خبرات مكتسبة إلى حجرات الدراسة بكل كفاءة واقتدار، وبهذه الرؤية الجديدة يتمكن المعلم من تقديم أفضل ما لديه، وصولاً لتحسين الأداء الأكاديمي لأبنائنا في مختلف المراحل الدراسية.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below