الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الدحيل والريان.. قمة في الجنوب

الدحيل والريان.. قمة في الجنوب

الدحيل والريان.. قمة في الجنوب

قمة مباريات الأسبوع الثالث من دوري نجوم QNB، هي بدون شك تلك المواجهة الكبيرة التي تجمع الدحيل والريان في الساعة السابعة و5 دقائق من مساء اليوم الأحد، وهي في الوقت ذاته المباراة الأخيرة لهذه الجولة، في انتظار إقامة المباراة المؤجلة بين السد والسيلية التي ستقام في موعد لاحق.
وتكتسي نقاط هذه المباراة أهمية بالغة بالنسبة للفريقين؛ باعتبار أنها تأتي في وقت دقيق يسعى خلاله الفريقان لحصد النقاط بعد توقف الدوري، وبالتالي لبدء مرحلة جديدة من مراحل الدوري بفوز ثمين.
أهمية نقاط المباراة تبرز بدرجة كبيرة عندما نعلم أن الريان ما زال يبحث عن فوزه الأول، بعد التعثر في الجولتين الأولى والثانية بالتعادل أمام كل من أم صلال والغرافة، ما يعني أن الوقت حان لإيقاف نزيف النقاط الذي أصاب فريق الدحيل أيضا عندما تعثر بالتعادل أمام العربي في مباراة مثيرة جدا وصفت بأنها من أفضل مباريات الدوري إلى حد الساعة. وفي ضوء نتيجة الفريقين بالجولتين الأولى والثانية، فإن الدحيل يحتل المركز الرابع برصيد 4 نقاط بالتساوي مع الغرافة والعربي والخور ويحتاج للفوز لفض الاشتباك والتساوي في الرصيد معهم، وعلى الجانب الآخر، يحتل الريان المركز الثامن برصيد نقطتين من التعادلين.
مما سبق يتضح أن المواجهة ستكون مواجهة نتيجة بالدرجة الأولى سيبحث من خلالها المدربان فاريا واجويري عن افتتاح النتيجة مبكرا للتحكم في خيوط المباراة والتعامل الجيد مع النتيجة وتقلباتها.
المدربان سيلعبان أوراقهما الرابحة منذ البداية، حيث سيدفع مدرب الريان الأورغواياني دييجو اجويري بالكاميروني فرانك كوم القادم من الدوري التونسي، وبالأرجنتيني جابريل ميركادو القادم من فريق إشبيلية الإسباني، والذي شارك في المباراة الثانية أمام الغرافة وساهم في التنظيم الدفاعي للفريق بشكل لافت، وبالكوري لي جايك قلب الدفاع وبالجزائري ياسين إبراهيمي القادم من فريق بورتو البرتغالي، والذي قدم نفسه كصانع ألعاب في الفريق، إضافة إلى اللاعب الدولي عبدالعزيز حاتم لاعب الغرافة السابق الذي يشمل نقطة القوة في وسط ميدان الفريق في الشق الهجومي خاصة.
ومن جهته، لن يدخر مدرب الدحيل البرتغالي روي فاريا أي ورقة من أوراقه الرابحة، ومن المنتظر أن يدفع بقائد الفريق يوسف المساكني أحد هدافي الفريق، إلى جانب المعز علي والعراقي مهند علي والبرازيلي ادملسون، وفي خط الدفاع سيقدم فاريا منظومة الدفاعية قوامها كل من بسام هشام الراوي وأحمد ياسر وعلي عفيف مع إمكانية ظهور محمد موسى في التشكيلة في حال تعافيه التام من إصابة كاحل القدم اليمنى، وفي خط الوسط ستجد كريم بوضياف ولويز مارتن سيارا ومعهما ضابط الإيقاع عاصم مادبو الشهر بماكيليلي.
كل ذلك يعني اننا سنتابع ترسانة من كبار نجوم الدوري المحليين والدوليين في صفوف الفريقين قادرين على إحداث الفوارق وحسم النتيجة لصالح أي من الفريقين، أضف إليهم حارسيْ المرمى كلود أمين وفهد يونس، وكلاهما قادر أيضا على حسم النتيجة.
وفي ضوء نتيجة التعادل التي حسمت مباراتي الفريقين في الموسم الماضي، فإن التكهن بهوية الفريق الذي سيظفر بالعلامة الكاملة لمباراة اليوم يعتبر من الصعوبة بمكان، وهو ما يجعل عددا كبيرا من المراقبين والمتابعين لشؤون الدوري لا يرشحون أي منهما للفوز، وإن كانت الأفضلية تذهب للدحيل في المواسم الأخيرة التي حقق فيها عدة بطولات، سواء بالدورى أو بالكؤوس.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below