الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  ماذا يعني لإسرائيل رحيل «بولتون»؟

ماذا يعني لإسرائيل رحيل «بولتون»؟

واشنطن - وكالات - نشرت مجلة «فورين بوليسي» تقريرا للصحافي نيري زلبر يتحدث فيه عن نظرة إسرائيل لرحيل مستشار الأمن القومي جون بولتون من الإدارة الأميركية.
ويشير التقرير إلى أن رحيل بولتون من الإدارة الأميركية يوم الثلاثاء الماضي أقلق بعض الإسرائيليين، من أن الرئيس دونالد ترامب سيسعى إلى سياسة أكثر وفاقا مع إيران، تاركا إسرائيل وحدها في محاربة النفوذ الإقليمي الإيراني، بحسب ما قاله المحللون.
ويلفت زلبر إلى أن بولتون كان واحدا ممن يقفون خلف سياسة الضغط الأقصى ضد طهران، وهو ما وافق تماما سياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تجاه إيران، إلا أن هناك إشارات تحول صدرت عن ترامب في الأسابيع القليلة الماضية، بما في ذلك استعداده لمقابلة الرئيس حسن روحاني.
وترى المجلة أن أي تليين من سياسة أميركا سيشكل تحولا دراميا في سياسة الإدارة التي ألغت العام الماضي الاتفاقية النووية، التي عقدت خلال حكم الرئيس باراك أوباما، وقامت بتشديد العقوبات بشكل مستمر.
وينقل التقرير عن غابي أشكنازي، وهو رئيس أركان سابق، وحاليا يشارك في حزب الوسط، أزرق-أبيض، قوله: «ما يجب أن يقلقنا هو أن العقبة الأخيرة أمام تصالح تاريخي بين أميركا وإيران تمت إزالتها.. ويقلقني الاحتمال أنه بعد هذه الاتفاقية بين إيران والأمريكيين، فإن إسرائيل ستترك وحدها ضد إيران، وهذا وضع كان رؤساء الوزراء كلهم قبل نتانياهو حريصين جدا على تجنبه».
ويذكر الكاتب أن وكالة «بلومبيرغ» نشرت (الجمعة) تقريرا ذكر أن ترامب قرر عزل بولتون، خاصة بسبب معارضته للتخفيف من العقوبات على إيران، مع احتمال لقاء مع روحاني، فيما أعلن ترامب الأربعاء أنه لا يسعى لتغيير النظام في إيران.

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below