الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  طلاب من «60» جنسية في المدينة التعليمية

طلاب من «60» جنسية في المدينة التعليمية

طلاب من «60» جنسية في المدينة التعليمية

الدوحة- الوطن
الدوحة - الوطن
يجمع الحرم الجامعي للمدينة التعليمية في مؤسسة قطر طلابا يتوزعون على أكثر من 60 جنسية مختلفة، إلا أنهم ينتمون إلى مجتمع واحد متكاتف وتجمعهم فعاليات ومبادرات وأنشطة متنوعة تُقام بمبادرة منهم وتحتفي بالتنوع الثقافي في إطار التبادل الثقافي والفكري.
والمدينة التعليمية هي حرم جامعي يمتد لمساحة تزيد على 12 كيلو مترا مربعا، ويحتضن فروعًا لمجموعة من أرقى الجهات التعليمية على مستوى العالم، إلى جانب جامعة محلية، وغيرها من المراكز البحثية والتعليمية والمجتمعية.
وأضحت المدينة التعليمية نموذجًا متفرّدًا للتميّز الأكاديمي يتبوّأ سدّة الصدارة في تبني مقاربات جديدة للتعليم العالمي متعدّد التخصصات، وإحراز الإنجازات الكبرى التي تفيد دولة قطر والعالم.
ويُسهم تخطيط التعاقب الوظيفي في التعرّف على المرشحين الداخليين وتطوير مهاراتهم، على أن يتمتعوا بالقدرات والمؤهلات اللازمة لشغل المناصب القيادية الرئيسية داخل المؤسسة، الأمر الذي يفضي إلى تأهيل مزيد من المواطنين القطريين ممن يمتلكون قدرات وخبرات متميزة، بحيث يكونون على استعداد لتقلّد هذه المناصب الأساسية فور توفّرها، وتفرز عملية تخطيط التعاقب الوظيفي أجيالًا متواصلة من الكوادر القيادية بما يسهم في تحقيق أهداف التقطير.
ويركز برنامج المنح الدراسية على متطلبات التوظيف طويلة الأمد، وفي الوقت الراهن، يعكف المتدربون على الدراسة في أفرع الجامعات العالمية المرموقة في المؤسسة، وغيرها من الجامعات الرائدة في الدولة وخارجها، بما في ذلك تلك المتواجدة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وأستراليا.
وتتيح للمرشحين المؤهلين فرصًا للتدريب، حيث نقوم بتوظيف الطلاب الجامعيين القطريين فوق 18 سنة في إطار برنامج تدريبي لمدة لا تتجاوز شهرين، وتقوم خطة «المسار» للتطوير المهني لدينا بتنمية المواهب لدى الخريجين الجدد من القطريين ليؤدوا مهام وظائفهم باحترافية، ويسعى لتنمية أفضل الإمكانات القطرية جنبًا إلى جنب مع إتاحة أفضل فرص التطوير لها.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below