الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  التجربة الجديدة لرياض الأطفال تنمي المهارات

التجربة الجديدة لرياض الأطفال تنمي المهارات

التجربة الجديدة لرياض الأطفال تنمي المهارات

حوار – محمد الجعبري
حوار - محمد الجعبري
تقوم وزارة التعليم والتعليم العالي بجهود كبيرة في مجال التعليم المبكر، وذلك انطلاقاً من رؤيتها المتمثلة في أن التعليم المبكر هو المرحلة التأسيسية للطالب التي تؤصل لقيم العملية التعليمية في حياته الدراسية، وتزرع بداخله الإبداع وفنون المهارات التعليمية والحياتية، وهي المرحلة التي تشمل الروضة والتمهيدي، كذلك والصف الأول والثاني الابتدائي. وبلغ عدد رياض الأطفال الحكومية في الدولة 69 روضة، ويعمل بها أكثر من ألف معلمة، على حد قول السيدة مريم علي البوعينين مدير إدارة التعليم المبكر بوزارة التعليم والتعليم العالي، والتي أكدت على الجهود الكبيرة لوزارة التعليم في سبيل الارتقاء بهذه المرحلة المهمة في حياة الطلاب. وأشارت خلال حديثها مع جريدة الوطن إلى الخطوة التي اتخذتها الوزارة بداية العام الحالي، بعودة معلمة رياض الأطفال، وهي التجربة التي كان معمولا بها قبل (مرحلة) المجلس الأعلى للتعليم، حيث يعتمد هذا النظام على وجود معلمتين في الفصل الدراسي بخلاف معلمة مساعدة، حيث أصبح بهذا النظام نسبة المعلمة للطالب «معلمة لكل 8 طلاب»، وهو ما يجعل معايير التعليم في رياض الأطفال تفوق المعدل الدولي «معلمة لكل 12 طالبا».. وإلى نص الحوار:
} ثارت في الفترة الأخيرة الكثير من الاعتراضات على التجربة الجديدة لمرحلة رياض الأطفال، هل بالإمكان أن تشرحي لنا ماهية تلك التجربة؟
- التجربة الجديدة التي قامت بها وزارة التعليم العام الحالي ليست بدعة تعليمية أو سنة جديدة، ولكن النظام الجديد يقوم على وجود معلمتين وأخرى مساعدة في الفصل الدراسي معظم اليوم، وهي تجربة قديمة كانت وزارة التعليم تقوم بها قبل الانتقال لمرحلة المجلس الأعلى للتعليم، كما أنها الطريقة المعروفة عالمياً والتي تعتمد عليها أحدث النظم التعليمية في كثير من البلاد المتقدمة، هذا بخلاف حصولها على اعتمادات كبريات المؤسسات التعليمية، لذلك عملنا الفترة الماضية على عودة نظام معلمة رياض الأطفال كما يطلق عليه «الدائم أو الشامل»، حيث تتولى المعلمات الفصل الدراسي معظم اليوم الدراسي للطالب، وذلك بمعدل 15 ساعة أسبوعياً، وهي تجربة ثرية تخلق ألفة بين الطالب والمعلمة، كما أنها تتيح للمعلمة تنمية مهارات الطفل العقلية والجسدية والاجتماعية بالإضافة لإكسابه مفاهيم ومهارات لغوية وحسابية ومراعاة الفروق الفردية للطفل.
لهذا، فإن التجربة تلغي نظام معلمة المسار الأدبي ومعلمة المسار العلمي، ليحل محلها معلمتا رياض الأطفال -شرط الحصول على بكالوريوس التربية - حيث يتم الاهتمام بتقديم جميع المفاهيم والخبرات والمهارات للطفل وهذا هو النظام المعمول به في جميع الأنظمة التعليمية الدولية والعالمية.
وتهدف هذه التجربة إلى إلمام معلمات الفصل بجميع أمور الطالب وسلوكه ومشاكله ومواطن الضعف والقوة لدى كل طالب، ليتم عمل الخطط العلاجية على هذا الأساس، فيتم تنمية مواطن القوة وعلاج مواطن الضعف، مما يسهل من عملية التعلم. هذا بخلاف وجود معلمة أخرى مساعدة، ومعلمة اللغة الإنجليزية التي يحدد لها حصص معينة، مما زاد عندنا من معايير عملية التعليم والتعلم، لتقارع أحدث النظم العالمية، حيث إن الأنظمة الدولية تؤكد على نسبة معلمة لكل 12 طالبا، ولكن مع التجربة الحديثة التي بدأنا في تطبيقها في قطر، زادت النسبة لتكون معلمة لكل ثمانية طلاب، مما زاد من معايير الجودة في العملية التعليمية الخاصة برياض الأطفال.
} هل تشرحين لنا الجدوى والفائدة العائدة من تطبيق تلك التجربة الجديدة؟
- مرحلة رياض الأطفال مرحلة تكاملية تهدف إلى تنمية مهارات الطفل، وتعريفه بطرق التعليم والمهارات الحركية وتقوية عضلات الطفل، وتمييز الأشياء وإدراكها والتفريق بينها، والعمل على تنميتها ورفعها، استعدادا لمرحلة التعليم بالمرحلة الابتدائية، لذلك فوجود المعلمة مع الطفل طوال اليوم يخلق ألفة بينهما، مما ينعكس على إحساس الطفل بالانتماء والثقة بالنفس وعدم الخوف من الآخرين، فتنشأ علاقة طيبة وخاصة بين الطفل والمعلمة الدائمة التواجد داخل الصف الدراسي، مما يسهل عملية التعليم وتقبل الطفل لأي معلومة من معلمته.
} وهل توجد مؤسسات أكاديمية داخل الدولة تعتمد على هذا النظام؟ بمعنى آخر هل معلمات رياض الأطفال مؤهلات لهذه التجربة؟
- بالطبع، فمعلمات رياض الأطفال اللاتي تخرجن من كلية التربية بجامعة قطر درسن هذه التجربة، فجامعة قطر تعتمد في تعليمها لطلاب رياض الأطفال بكلية التربية على هذا النظام وهو معلمة الصف الدائم، وهو نظام معتمد من منظمة التعليم العالمية، وقد حصلت كلية التربية على هذا الاعتماد من تلك المنظمات الدولية، لذلك فكلية التربية بجامعة قطر تقوم في تدريسها وتعليمها لطالباتها اللاتي سيصبحن فيما بعد معلمات رياض أطفال طفولة مبكرة، على تجربة معلمة اليوم الواحد أو المعلمة الشاملة.
} وما نصاب الحصص للمعلمات في التجربة الجديدة؟
- كان نصاب الحصص للمعلمات أثناء تجربة الوزارة في أعوام 2007/‏‏‏2008/‏‏‏2009، هي 20 حصة للمعلمة الواحدة، وأصبح اليوم مع عودة النظام، فإن نصاب الحصص للمعلمات أصبح 15 حصة، كما كان لإدارة التعليم المبكر السبق في إصدار دليل المعلمة لرياض الأطفال، وهو دليل يشمل جميع أولويات وأسس عملية التعليم في مراحل التعليم المبكر، كما قمنا بتخفيض الأعباء الورقية عن معلمات رياض الأطفال، كما عملنا على دمج كتاب الأدبي والعلمي، في كتاب واحد تكاملي لمرحلة رياض الأطفال، فالهدف من تلك التجربة والخطط هو توحيد الرؤية وتنمية المهارات التعليمية لجميع المشاركين في تلك المرحلة المبكرة والحساسة والمؤثرة على مستقبل الطالب طوال حياته.
} هل قامت الوزارة بشرح خططها للمعلمات قبل التطبيق الفعلي في المدارس؟
- تم عمل اجتماعات مع منسقات المدارس للتعريف بتلك التجربة الجديدة وطرق تطبيقها منذ العام الأكاديمي 2018/‏‏‏2019، كما عملنا على وجود خط ساخن بيننا في الإدارة ومعلمات جميع المراحل التعليمية في الدولة للإجابة على كل تساؤلاتهم فيما يخص التجرية الجديدة.
} هل بالإمكان أن تشرحي لنا ما المهارات التي يجب أن يكتسبها الطفل بنهاية مرحلة رياض الأطفال؟
- في نهاية مرحلة التمهيدي «رياض الأطفال» يجب أن يميز الطفل الحروف وأن يكون ملمًّا بحفظها، كذلك قراءة أكثر من 18 كلمة، كما تهدف تلك المرحلة إلى تمكين الطفل من جميع المهارات الحركية واللغوية. كما أن تلك المرحلة تهدف إلى تعريف الطفل بكل ما يحيط به، كذلك تعزيز عملية الثقة بالنفس وطرق التواصل مع الآخرين، بذلك يكون الطفل مستعدا لعملية التعلم المدرسي.
} ما الخطط الجديدة التي ستقوم بها الإدارة الفترة المقبلة؟
- سنقوم خلال الفترة المقبلة بوضع نظام تقييم «الاستعداد المدرسي للطفل» لمرحلة التمهيدي بالتعاون مع خبراء تعليم، والتي ستقوم برفع تقرير عن كل طالب، يقيس هذا التقرير مدى إلمامه بالمهارات الحركية واللغوية نهاية مرحلة التمهيدي، وتقوم الإدارة بوضع خطط توعية وخطط تحسين بناء على هذا التقرير ويتم رفع هذا التقرير لمعلمات الصف الأول للتعرف على جوانب القوة والضعف لكل طالب.
كما تم تخصيص منسقة للغة الإنجليزية لمرحلة التعليم المبكر، كما يجري العمل على دمج مادة الاجتماعيات مع اللغة العربية للصف الأول والثاني الابتدائي، كما يتم العمل على توحيد الرؤية بين جميع مناهج مرحلة التعليم المبكر.
} ما التـســـهيلات التي يتم تقديمها لمعلمات رياض الأطفال؟
- منذ العام الماضي قامت الإدارة بالعديد من الإجراءات لتسهيل عمل معلمات رياض الأطفال، خاصة تسهيل وتخفيض الإجراءات الورقية والتي تستنفذ الكثير من وقت العمل، وذلك انطلاقاً من توجيهات سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم، والذي هو دائم التأكيد على ضرورة توحيد الرؤية بين جميع المدارس والتركيز على العملية التعليمية، كذلك تقليص استمارات تقييم الطالب إلى أضيق الحدود، كما قمنا بشرح عملية التحضير الجماعي لمعلمات رياض الأطفال، حتى يتسنى لهن توفير الوقت الأكبر للتعليم والتدريس للطلاب. كذلك تسهيل عملية انصراف الطالب والتي تبدأ في الساعة 11.45 صباحاً.
} هل توجد قنوات للاتصال بين الوزارة ومعلمات رياض الأطفال للتعرف على مشاكل الميدان التعليمي؟
- بالطبع يوجد العديد من قنوات التواصل مع المعلمات للتعرف على تحديات العملية التعليمية، والعمل على تذليل تلك الصعاب لتيسير العمل والتركيز على الفصل الدراسي، كما قمنا مع السيدة فوزية الخاطر وكيل وزارة التعليم المساعد لشؤون التعليم بزيارات عديدة للمدارس والتقاء موجهات الإدارة من خلال لقاءات على مدى يومين بجميع معلمات رياض الأطفال بأكثر من 500 معلمة، للتعرف على وجهات النظر في كل تحديات العملية التعلييمة التي تواجههن في العمل، كما تم استعراض وشرح سياسات الوزارة الجديدة، واستعراض إجراءات التخفيف والتسهيل في العمل، حيث كان اللقاء مثمرا ونال رضا جميع الحضور.
} هل توجد خطط جديدة في التعاون مع بعض المؤسسات الأكاديمية في الدولة؟
- يوجد تعاون وثيق مع كلية التربية بجامعة قطر في الاستفادة من تجاربهم والسياسات التعليمية الجديدة التي تقوم الكلية بتدريسها، وذلك لتوحيد الرؤية بين المدرسة والمعلمات، وتطبيق ما يتم دراسته في الكلية داخل الميدان التعليمي، حيث إن التجربة الجديدة التي بدأت الوزارة في تنفيذها بداية العام الحالي لاقت ترحيبا كبيرا من قبل كلية التربية بجامعة قطر.
كما ستقوم كلية التربية بعملية تقييم شاملة لتلك التجربة ولمرحلة رياض الأطفال من حيث المناهج وطرق التدريس والأهداف والرؤية، وذلك على اعتبار أن كلية التربية جهة محايدة. وسنقوم بأخذ نتائج عملية التقييم والعمل على وضع الحلول والخطط التي ترتفع بمواطن الضعف إن وجدت، مما ينعكس بالإيجاب على العملية التعليمية بمرحلة رياض الأطفال.
} ما الدور الذي تتصوره إدارة التعليم المبكر لأولياء الأمور وإشراكهم في العملية التعليمية؟
- نركز في الفترة الحالية على ضرورة التواصل مع أولياء الأمور، والعمل على حملة توعوية لأولياء الأمور بضرورة الحضور والتواجد مع المدرسة وتوحيد الرؤية بين المدرسة والمنزل في الخطط الأكاديمية والمهارات المعرفية والحركية التي تقوم بها الروضة للطفل، لأن الروضة بدون مساعدة من المنزل والأسرة لن تستطيع أن تنجز خططها الأكاديمية أو تحقق أهدافها مع الطالب الطفل.
} ما معايير اختيار المعلمات، وما نسبة التقطير في معلمات رياض الأطفال؟
- بلغت نسبة التقطير في معلمات رياض الأطفال أكثر من 80 %، كما نقوم بتيسير عملية التعيين لخريجات كلية التربية. وقد أوقفت وزارة التعليم منذ عامين عملية تنقل المعلمات من المراحل التعليمية العليا إلى مرحلة رياض الأطفال، كما وضعت الوزارة معايير محددة لابد أن تتواجد في معلمات رياض الأطفال ومنها أن تكون المعلمة من خريجات التربية والطفولة المبكرة، فالتخصص عملية مهمة ولابد أن تحرص عليها الوزارة في هذه المرحلة المهمة من حياة الطالب.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below