الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  أم صلال يتحدى الزعيم

أم صلال يتحدى الزعيم

أم صلال يتحدى الزعيم

يشهد ملعب الجنوب المونديالي بالوكرة في تمام الساعة الخامسة إلا عشر دقائق من مساء اليوم لقاء قويا يجمع السد حامل لقب بطولة الدوري مع أم صلال الساعي بقوة لتحسين عروضه والظهور بصورة طيبة هذا الموسم يضمن منافاسات اليوم الثاني من الأسبوع الرابع لبطولة دوري نجوم QNB موسم 2019-2020.
ويرفع كلا الفريقين في هذه المواجهة شعار الانتصار وحدث النقاط الثلاث فقط، وهو ما يزيد من قوة وسخونة المواجهة التي من المتوقع أن تكون ملتهبة للغاية بين الطرفين، رغم تباين المعطيات والظروف بالنسبة لكل فريق.
وإذا كان السد منتشيا بالفوز الأخير والعريض الذي حققه في بطولة دوري أبطال آسيا بعد أن استطاع تجاوز عقبة النصر السعودي في إياب الدور ربع النهائي عقب تحقيق فوز كبير بثلاثة أهداف مقابل هدف والتأهل للدور قبل النهائي بالتالي للعام الثاني على التوالي وسيواجه فريق الهلال بحثا عن الوصول للنهائي والمنافسة على اللقب، فإن أم صلال يريد أن يقدم مباراة جميلة ويعود لمسلسل الانتصارات مرة أخرى بعد أن تعثر في آخر جولتين من خلال استغلال حالة الإرهاق التي قد تكون مصاحبة للاعبي الزعيم بالنظر إلى الجهد الكبير الذي بذلوه في مباراة النصر السعودي حتى حققوا الانتصار وحصدوا بطاقة التأهل.
السد سيفتقد في هذه المواجهة لجهود واحد من أبرز لاعبيه وهو المدافع الدولي بيدرو ميجويل بسبب الإصابة التي تعرض لها في الأنكل خلال المباراة الأخيرة بالآسيوية وستبعده عن الفريق لمدة 3 أسابيع كاملة، وسيحاول تشافي بالتأكيد استغلال مباراة أم صلال لتجربة البديل أو ربما تغيير الخطة وطريقة لعب بديلة خاصة أن الوقت الزمني المتبقي على مباراة الهلال قد لا يكفي للحاق اللاعب بمباراة الهلال.
وتأمل جماهير عيال الذيب أن يواصل الفريق عروضه الجيدة والانتصارات لمواصلة المنافسة على القمة المحلية والدفاع عن اللقب الذي استعاده الموسم الماضي، ولكن في المقابل نجد أن أم صلال يترقب هذه المواجهة من أجل الوصول لأول انتصار أو تحقيق نتيجة إيجابية أمام السد على أقل تقدير لعدم الدخول في حسابات معقدة مبكرا في ظل تراجع نتائجه بعدما لم يحقق سوى نقطة وحيدة من التعادل مع الريان 2-2، ولكنه خسر في الجولتين الثانية والثالثة أمام كل من الخور والعربي على الترتيب وكانت الخسارة الأخيرة أمام الفريق العرباوي ثقيلة للغاية بعدما وصلت إلى خماسية جعلت الفريق ليس أمامه خيار سوى العودة بقوة في مباراة السد، ومن المؤكد أن فريق الصقور سيحاول الوصول إلى التوازن لاسيما وأنه يضم بين صفوفه لاعبين جيدين محترفين ومواطنين، والإدارة تساند الفريق والجهاز الفني بقيادة المدرب الإسباني كانيدا من أجل عودة الفريق سريعاً، كما يمتلك الفريق كل المؤهلات التي تجعله قادراً على العودة منافساً على دخول المربع الذهبي.
وعلى صعيد جدول الترتيب نجد أن السد لعب مباراتين فقط في الدوري بسبب تأجيل مباراته أمام السيلية من الجولة الثالثة إلى 24 سبتمبر نظراً لانشغاله بمواجهة النصر السعودي، وحصد السد ست نقاط من الفوز في مباراتين على كل من الوكرة 4-1، وعلى الشحانية 7-1، ويسعى لمواصلة حصد النقاط، خاصة أنه يدرك جيدا أن عليه استكمال المشوار بقوة وعدم التهاون في ظل قوة المنافسة هذا الموسم مع دخول العديد من الأندية على خط المنافسة هذا الموسم مثل العربي والريان وأيضا الغرافة والأهلي والوكرة، وهو الأمر الذي يتطلب عدم التفريط في أي نقطة للحفاظ على اللقب الذي حققه الفريق الموسم الماضي.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below