الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  متى«يكـشـر» الرهــيـــب عـــن أنيـــابــه؟

متى«يكـشـر» الرهــيـــب عـــن أنيـــابــه؟

متى«يكـشـر» الرهــيـــب عـــن أنيـــابــه؟

صعد الريان للمركز الرابع بفضل الفوز الثمين والمستحق الذي حققه في الجولة الرابعة من الدوري على حساب الخور، وبذلك رفع رصيده من النقاط إلى 6 نقاط، وعلى الرغم من أنه حقق فوزا واحدا من 4 مباريات الا انه لم يخسر أيا من مبارياته وهو ضمن مقدمة ترتيب الفرق التي لم تخسر بعد منذ بداية الدوري وهي حسب الترتيب العربي والغرافة والسد والدحيل، وقد سبق له ان واجه فريقين اثنين من تلك الفرق. وعندما نتأمل في أرقامه بالمباريات التي لعبها فإن ما يشد انتباهنا هو ان الفريق يمتلك ثاني اقوى خط دفاع بعد الغرافة بتلقيه 3 أهداف فقط من 4 مباريات، الا ان ما يشد الانتباه اكثر هو ان الفريق يحتل مركزا متأخرا في ترتيب الخطوط الهجومية اذ يحتل المركز السابع برصيد 5 أهداف فقط وهو مركز يضعه في وسط ترتيب الخطوط الهجومية ولا يرتقي لطموحات الفريق، ويمكن تفسيره بغياب مهاجم قناص عن تشكيلة الفريق يتولى ترجمة العمليات الهجومية والفرص الثمينة إلى أهداف. ولقد كان من الواضح جدا في مباراة الفريق أمام الخور الأخيرة ان الفريق لم تكن له أنياب يكشر عنها في منطقة الجزاء، وهو ما دفع بالمدرب أجويري إلى الزج بصانع الألعاب تاباتا في «الصندوق» ليقوم بإنهاء الهجمات لتعويض غياب سبستيان سوريا المصاب وكبديل عن المهاجم الغائب الذي تسعى إدارة النادي بكل جهودها للحصول عليه والتعاقد معه. وعلى الرغم من ذلك كله، فإن الفريق نجح في تجاوز مشكلة غياب المهاجم القناص بإحراز هدفين اثنين في مرمى الخور عن طريق لاعبي الوسط فرانك كوم وعبد العزيز حاتم. ويبقى السؤال: متى تجد إدارة الريان العصفور النادر الذي تبحث عنه؟

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below