الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  اتفاقية تعاون للسد مع «الثقافة والرياضة»

اتفاقية تعاون للسد مع «الثقافة والرياضة»

اتفاقية تعاون للسد مع «الثقافة والرياضة»

ووقع الاتفاقية تركي العلي المدير العام لنادي السد، وعيسى الحرمي مدير الإدارة الرياضية بوزارة الثقافة والرياضة وعبدالله الدوسري رئيس اللجنة المنظمة للسباق.
وقد جاءت الاتفاقية لتكرس آفاق التعاون بين الزعيم ووزارة الثقافة والرياضة والاتحاد القطري للرياضة للجميع، لتطوير العمل عبر تبادل الخبرات والمهارات الفنية بما يخدم الأنشطة الرياضية.
وتهدف الاتفاقية إلى رعاية نادي السد من الجانب الفني واللوجستي لمتسابقي سباق «ألترا ماراثون من الشرق إلى الغرب» في نسخته الأولى يوم السادس من ديسمبر المقبل، وذلك في إطار الفعاليات المستمرة لتشجيع جميع شرائح المجتمع على ممارسة الرياضة.
وقال عبدالله الدوسري رئيس اللجنة المنظمة، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس بنادي السد: نشكر نادي السد على مساهمته في إنجاح هذا الماراثون، وإن سباق ألترا ماراثون من الشرق إلى الغرب سيكون أحد فعاليات الاتحاد هذا الموسم، التي تسعى إلى نشر الوعي بمفهوم الرياضة للجميع وزيادة عدد المشاركين في المجتمع الذين يمارسون الرياضة بصورة منتظمة، خاصة أن المهرجان يستهدف جذب جميع شرائح المجتمع للمشاركة في ممارسة الرياضة.
وأضاف أن السباق ستكون مسافته الإجمالية حوالي 90 كيلو مترا، حيث تم تحديد كورنيش الدوحة كنقطة انطلاق، وشاطئ دخان كنقطة نهاية، وذلك مع المرور بخمس مراحل توقف، من أجل توقف المشاركين للحصول على قسط من الراحة والتزود بالطعام والشراب.
وأوضح الدوسري أن السباق لن يكون مخصصا للعدائين المحترفين وإنما للهواة، حيث من المنتظر الانتهاء من مسافة السباق في حوالي 17 ساعة، مشيرا إلى أن المشاركة مفتوحة لجميع الشرائح والأعمار، على أن تكون المشاركة فردية بحيث يقطع فيها المشارك السباق كاملا، أو من خلال فريق مكون من خمسة أفراد، على أن يتم تناوب المشاركين في قطع المراحل الخمس.
وفي ذات السياق أكد عيسى الحرمي مدير إدارة الشؤون الرياضية بوزارة الثقافة والرياضة على أن نادي السد له دور كبير في المساهمة دائما في إنجاح المناسبات الرياضية الكبرى، لاسيما وهو منشأة رياضية تعمل دائماً على تعزيز دور الأندية والاهتمام بشباب المجتمع.
وقال تركي العلي المدير العام بنادي السد خلال المؤتمر: الأندية الرياضية هي أندية الشباب والرياضيين سواء المحترفون أو الهواه، ووزارة الرياضة لها الدور الأكبر بمساهمتها في إنجاح هذه التظاهرات، وواجب على الأندية دائماً تقديم كل الدعم لاستخدام المرافق الرياضية في ظل المنشآت الرياضية المميزة التي توجد بدولة قطر.
وأضاف المدير العام أن نادي السد يمتلك قاعة رياضية هي الأكبر في قطر (1969)، وسيكون مسموحا لكل المشاركين في السباق استخدام مرافقها من أجل التجهيز الجيد له، وسنعمل على توفير كل الوسائل الفنية واللوجستية لتحقيق ذلك في ظل هذه الاتفاقية.وقَّعت إدارة نادي السد اتفاقية تعاون مع وزارة الثقافة والرياضة والاتحاد القطري للرياضة للجميع، بمناسبة رعاية الزعيم لمتسابقي الترا ماراثون من الشرق للغرب.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below