الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  المنصوري: اكتتاب «بلدنا» في أكتوبر

المنصوري: اكتتاب «بلدنا» في أكتوبر

المنصوري: اكتتاب «بلدنا» في أكتوبر

كتب - محمد حمدان
توقع الرئيس التنفيذي لبورصة قطر راشد بن علي المنصوري طرح أسهم شركة بلدنا للصناعات الغذائية للاكتتاب العام خلال اكتوبر المقبل، على أن يتم الإدراج في البورصة خلال الربع الأخير من العام الجاري، لافتا إلى أن تجزئة القيمة الاسمية لأسهم الشركات المدرجة في السوق حققت نتائج إيجابية، حيث أسفرت عن نمو كبير في قاعدة صغار المستثمرين بالبورصة واستقطبت قطاعا واسعا من المستثمرين الأفراد من المقيمين في قطر.
وكشف المنصوري على هامش المؤتمر السنوي العاشر لعلاقات المستثمرين أمس عن ترتيبات لإطلاق حملة توعوية حول أهمية الاستثمار في البورصة خلال الربع الأخير من العام الحالي، منوها إلى وجود شركة مرخصة تعمل كصانع سوق، فيما سيتم منح تراخيص لشركتين إضافيتين خلال العام الحالي أو بداية العام المقبل، لافتا إلى أن البورصة تحرص على تشجيع الشركات المدرجة فيها على تطبيق أفضل ممارسات علاقات المستثمرين بشكل مستمر. وأوضح المنصوري أن أحدث ممارسات البورصة في هذا المجال كان البرنامج التدريبي الذي عقدته الأسبوع الماضي للشركات المدرجة، وذلك لتأهيل المشاركين للحصول على شهادة معتمدة دولياً في مجال إدارة علاقات المستثمرين، وكذلك برنامج بورصة قطر السنوي للتميز في علاقات المستثمرين الذي تكرم من خلاله الشركات المدرجة على تميزها في تطبيق أفضل ممارسات علاقات المستثمرين. وأضاف أن قواعد علاقات المستثمرين الإلزامية سيتم تطبيقها اعتبارا من 1 أكتوبر المقبل؛ مما سيرسخ أفضل الممارسات في السوق المالي.
ولفت إلى أن تطوير تطبيقات علاقات المستثمرين، سيؤدي إلى تحسين أداء وسمعة الشركات المدرجة وتعزيز استدامتها، مشيرا إلى أن بورصة قطر، باعتبارها البورصة الوطنية، فإنها تسعى لدعم استدامة شركاتها المدرجة في السنوات والعقود القادمة، وخاصة في ظل الأوضاع الحالية التي تمر بها المنطقة، والتي تحتاج إلى مضاعفة وتضافر الجهود من الجميع للحفاظ على ثقة المستثمرين. وأكد على أن بورصة قطر تعمل جاهدة على تبني العديد من المبادرات الرامية إلى تطوير نشاط علاقات المستثمرين من جانب الشركات المدرجة في السوق، وهذه المبادرات تأتي استمراراً لخطط واستراتيجية اعتمدتها البورصة وبدأتها قبل 10 سنوات، لافتاً إلى أن الاجتماع بمناسبة المؤتمر السنوي لعلاقات المستثمرين يبرهن على إدراك الواجبات الملقاة على عاتق الجميع والمتمثلة بالنهوض بالشركات الوطنية وضمان استدامة جاذبيتها الاستثمارية من جهة وتلبية تطلعات المستثمرين من جهة أخرى بهدف إرساء بيئة جاذبة للاستثمار ومنفتحة على العالم. وتابع: «إننا محظوظون في قطر لامتلاكنا أسسا اقتصادية متينة، سواء فيما يتعلق بالمشاريع الحكومية أو الشركات الخاصة القطرية، ويتضح ذلك في النتائج الإيجابية والأرباح التي تحققها الشركات المدرجة في البورصة في ظل الأوضاع السياسية الصعبة والمناخ الاستثماري المضطرب، وإذا أخذنا الاستثمار في البورصة القطرية من منحى تاريخي، سنجد أنه أحد أفضل خيارات الاستثمار وأجداها بالنسبة للمستثمرين من الأفراد والمؤسسات».
من جانبه، قال عبدالعزيز العمادي مدير إدارة الإدراج في بورصة قطر، إن المؤتمر السنوي لعلاقات المستثمرين وجائزة بورصة قطر لعلاقات المستثمرين والبرامج التدريبية جميعها، تعكس رغبة بورصة قطر في تحقيق أفضل الممارسات العالمية من جانب الشركات المدرجة فيها وتوفير بيئة شفافة للاستثمار. وأوضح أن إصدار قواعد تنظيمية إلزامية لعلاقات المستثمرين هو شهادة على التزام البورصة بتشجيع الشركات لتبني أفضل ممارسات علاقات مستثمرين ذات جودة نوعية عالية المستوى لتحسين الوصول إلى السوق ودعم عملية تطوير أسواق رأس المال الناجحة.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below