الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الجيش التركي يصل أطراف «تل أبيض»

الجيش التركي يصل أطراف «تل أبيض»

الجيش التركي يصل أطراف «تل أبيض»

عواصم - وكالات - الجزيرة نت - قال مراسل قناة الجزيرة الفضائية إن الجيش التركي والمعارضة السورية المسلحة وصلا -في إطار عملية «نبع السلام» المستمرة منذ الأربعاء في الشمال السوري- إلى أطراف مدينة تل أبيض، وإنهما يستعدان لاقتحامها.
وقد خلفت العملية العسكرية المستمرة مقتل 109 مسلحين أكراد، وفق ما ذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في كلمة له أمس، في حين قتل 6 أتراك وأصيب 13 آخرون جراء سقوط قذيفة هاون أطلقت من الجانب السوري على مركز مدينة أقجة قلعة الحدودية التركية.
وأكد مراسل الجزيرة أن القوات التركية وقوات المعارضة السورية سيطرتا على قرى عدة في محيط مدينة تل أبيض، من بينها قريتي بير عاشق وحميدية، وأنهما وصلتا إلى عمق ثمانية كيلومترات داخل سوريا.
كما قالت مصادر للجزيرة إن القوات التركية أنشأت قاعدة عسكرية بين مدينتي سلوك وتل أبيض على الحدود السورية التركية، وإنها قطعت الطريق الواصل بين المدينتين.
وفي ريف الرقة، أكد المراسل استهداف مقاتلات تركية اللواء الثالث والتسعين التابع لقوات سوريا الديمقراطية في عين عيسى.
أما في محافظة الحسكة الحدودية، فتقول وزارة الدفاع التركية إن الجيش التركي وقوات المعارضة تقدما في مدينة رأس العين بريف المحافظة، حيث تسعى القوات التركية إلى السيطرة على تل أبيض ورأس العين، تمهيدا للسيطرة على مناطق أخرى حتى عمق يصل إلى 30 كيلومترا.
يشار إلى أن الهدوء ساد صباح أمس مدينة تل أبيض بمحافظة الرقة، وذلك بعد قصف المدفعية والدبابات التركية مواقع من تسميهم أنقرة «الإرهابيين» في المدينة ومحيطها مع انطلاق عملية «نبع السلام».
وقد استمر القصف التركي على مواقع عدة في تل أبيض حتى منتصف ليلة أمس، قبل أن تنخفض وتيرته في الساعات اللاحقة.
وقال مراسل وكالة الأناضول إن وحدات من الجيش التركي عبرت الحدود من محاور عدة باتجاه تل أبيض طوال ليلة الأربعاء.
يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن إطلاق جيش بلاده بالتعاون مع الجيش الوطني السوري عملية «نبع السلام» في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا.
وتسعى العملية العسكرية إلى القضاء على ما تسميه تركيا «الممر الإرهابي» الذي تبذل جهودا لإنشائه على حدودها الجنوبية وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.
وقد أطلعت تركيا كلا من الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) والأمين العام للأمم المتحدة على العملية أمس الأربعاء، في حين رفضت دول عدة عربية وأوروبية العملية.
في غضون ذلك، قال أردوغان في كلمة له أمس: ليثق الجميع بأن «داعش» لن يظهر مجددا في المنطقة التي تبسط تركيا سيطرتها عليها، وأود أن أقدم هذه الضمانة للعالم بأسره. وتابع بقوله: إننا سنضيف صفحة جديدة إلى تاريخنا المجيد عبر عملية نبع السلام. بموازاة ذلك، استخدم الرئيس الأميركي دونالد ترامب اسم منظمة «بي كا كا» الإرهابية مباشرة عند حديثه عن تنظيم «ي ب ك»، مؤكّدا أن سلفه باراك أوباما تحالف مع المنظمة التي اعتبرها «العدو اللدود لتركيا».
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها مساء الأربعاء، في البيت الأبيض، لتقييم قراره بشأن سوريا، والذي وصفه بأنه صحيح. وقال ترامب: «لقد حان الوقت لإنهاء هذه الحرب التي لا تنتهي».

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below