الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  قصة قيادة وشعب

قصة قيادة وشعب

قصة قيادة وشعب

صدرحديثا الكتاب السادس للدكتور عبد العزيز بن علي الحمادي: كلمة حق: هزيمة الحصار: قصة قيادة وشعب، استطاع فيه الحمادي أن يجسد قصة الصمود الذي اتحدت فيه إرادة الشعب مع إرادة القائد فحققا معا قصة تلاحم فريدة بين القيادة والشعب. في مقدمته قال الحمادي: لا يختلف اثنان على حب الوطن، ومن لا يحب وطنه لا مكان له في هذه الحياة، فما بالك لو كان هذا الوطن هو قطر، وما بالك لو كان قائد هذا الوطن هو حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (تميم المجد).
وبعد أن افتخر المؤلف بانتمائه لهذا الوطن العظيم اعتبر ما خطّه قلمه في هذا الكتاب ردا للجميل لوطنه، مؤكدا فخره بمساهمته هذه لإبراز دور الوطن الغالي في التصدي للحصار الجائر الظالم وللمؤامرات التي تعرضت لها قطر وطننا الحبيب.
في منهجه في هذا الكتاب وعبر مقالاته المكثفة في هذا الموضوع أبان الحمادي أنه وطبقا لتوجيهات سمو الأمير ابتعد -شأن الإعلام القطري- عن الإساءة للآخرين والتعرض للأعراض والرموز، فجاءت مقالاته بعيدة كل البعد عن المساس بالأعراض أو الإساءة للرموز والشخصيات أو الشعوب، فهم: في نهاية الأمر أشقاء وإخوة لنا في الدين واللغة والنسب. استشهد الكاتب في مقالاته بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية، ثم لجأ أيضا إلى القصص المؤثرة من التراث والروايات والحكم التي تتناسب مع إيضاح أسباب ونتائج الأزمة الخليجية ومراحلها وإسقاطاتها.
واستخدم الكاتب أيضا تعبيرات مزجت بين التراث والحاضر في جملة من العناوين الدرامية الجذابة لقارئ المقال السياسي في ظل هذه الأحداث فجاءت بعض عناوين مقالاته: نكسة الخليج، لكم دينكم ولي دين، حسبنا الله ونعم الوكيل، رحماء على الكفار أشداء بينهم، رسول الشر، قطاع الطرق، حكمت فعدلت فأمنت يا سمو الأمير، تحيا مصر وتحيا قطر، صفقة القرن، قرن الشيطان، عندما تموت الخيانة، يخاطبني السفيه، المحن والمنح، حتى لايحترق خليجنا، تميم القوي التقي، تميم والحكم الرشيد، حلم وطيبة الأمير الوالد، لمن الحكم اليوم؟ لبيك اللهم لبيك.
جاء الكتاب في 276 صفحة من القطع المتوسط.

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below