الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  اشـــتــقـــت لـجــمـهــوري

اشـــتــقـــت لـجــمـهــوري

اشـــتــقـــت لـجــمـهــوري

حوار - محمد مطر
بعد أيام قليلة، يعود المطرب القطري حسن الأحمد إلى الساحة الغنائية مرة أخرى بألبوم جديد، ومن المقرر وحسب ما ذكر الأحمد أن هذا الألبوم سيعوض ذاك الغياب، إذ لم يبتعد الأحمد عن الساحة الغنائية لمثل هذه الفترة من قبل، فقد بدأ مشواره الغنائي عام 2007 بألبوم «قولها لغيري» وتلاه ألبوم «خطوات الحيا» عام 2011، كما قدم الكثير من الأغنيات المتنوعة التي صدرت تباعاً وعرفت الجمهور به، إلى أن توقف عن الغناء لفترة طويلة، وبالتحديد منذ العام 2014، وذلك لأسباب عائلية كما أوضح، الأحمد تحدث في حوارنا معه عن العديد من النقاط المتعلقة بعودته وألبومه الجديد وأمور أخرى تقرأونها في السطور القادمة.
ألبومي الجديد سيصدر قبل نهاية شهر أكتوبر الحالي ويحمل اسم «حسن الأحمد 2020»، هكذا بدأ المطرب القطري حسن الأحمد حديثه معنا حول تفاصيل ألبومه الجديد، موضحاً أنه لا يريد أن يضع اسماً للألبوم بأغنية من أغنياته؛ حتى لا يكون بذلك قد وضع الأفضلية لأغنية على حساب باقي أغنيات الألبوم، مشيراً إلى أن الألبوم يضم 11 أغنية باللهجة الخليجية.
وقال الأحمد إن الألبوم يحمل إشراف عام الموزع المبدع مهند سيف، الذي أتقدم له بجزيل الشكر والتقدير على جهوده في هذا العمل الذي أتمنى أن يصل إلى الجمهور وأن يحقق النجاح المنتظر منه.
وحول المشاركين في هذا العمل من شعراء وموسيقيين، قال الأحمد: تعاونت في الألبوم مع كوكبة من الشعراء في الخليج، وهم: خالد العوض وعبدالله الأسمري وعبدالله العماني وعمر الكندري ومحمد الشريدة، وأسندت ألحان الألبوم للملحن المبدع عبدالله الجاسم، فضلاً عن الموزع المبدع مهند سيف ويعقوب وهشام السكران.
أما عن ما يحتاجه هو وزملاؤه من المطربين في قطر للتواجد والمنافسة وتحقيق مزيد من الشهرة والانتشار، فأكد الأحمد أن كل ما يحتاجه المطربون في قطر هو الاستمرارية والتنوع في ما يقدم من أعمال غنائية. وفيما يتعلق بالساحة الغنائية ورؤيته لها خلال تلك الفترة التي ابتعد فيها عنها، فأكد أن الوسط الغنائي يعج بالمواهب والأصوات المميزة التي لها عشاقها ومستمعوها في كل مكان، وأنا من بين هؤلاء المحبين لهذه الأصوات، وكذلك تربطني علاقة صداقة قوية بعدد كبيرمن هؤلاء النجوم الموجودين على الساحة، وأكن لهم جميعاً كل الاحترام، كما أن هناك العديد من الأصوات التي ظهرت مؤخراً، والتي أتوقع أن يكون لها شأن عظيم في مجال الطرب خلال الفترة المقبلة.
وأخيراً تطرق الأحمد إلى فترة غيابه، كاشفاً أنها فترة طويلة بالفعل، ولكنها كانت خارجة عن إرادته، وتتعلق بأسباب عائلية بحتة، مشيراً إلى أنه لن يبتعد مرة أخرى عن الغناء، ففراق الجمهور كان صعباً للغاية واشتقت إليهم كثيراً، ولن أبتعد مرة أخرى.
وحول ردة فعل الجمهور حول أغنية «ليه لأ»، التي صدرت منذ أشهر قليلة، فقال: أغنية ليه لأ كنت قد أصدرتها لمعرفة ردة فعل الجمهور والحمد لله تجاوزت مشاهداتها المليون، وهو ما حفزني كثيراً وشجعني لطرح ألبوم كامل، كما أن سؤال الجمهور عني كان الحافز الأكبر في عودتي بألبوم يضم العديد من الأغنيات.

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below