قطر والكويت.. نموذج يحتذى

قام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بزيارة دولة الكويت الشقيقة التقى خلالها أخاه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.
الزيارة الأخوية التي استعرض فيها القائدان العلاقات الوطيدة والعميقة بين البلدين والشعبين الشقيقين تحمل دلالات عديدة، لعل أولاها وأهمها، تلك العلاقة النموذجية، بين الشقيقتين قطر والكويت، على المستويين الشعبي والحكومي، وهي علاقة تضرب بجذورها في عمق تاريخنا العربي والخليجي، وتعززها وترسخها دوما، تلك الحكمة العميقة، والرؤية الثاقبة المتزنة لقضايا المنطقة والعالم، التي يتمتع بها، حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، وأخوه صاحب السمو أمير دولة الكويت.
كما أن الزيارة، تأتي في خضم أحداث مهمة ودقيقة تشهدها المنطقة، وهو ما يتطلب تشاورا وتبادلا للرأي بين قادة المنطقة، وفي مقدمتهم صاحب السمو، وأخوه أمير دولة الكويت، فقطر تؤكد دائما على أن الحوار هو السبيل الوحيد للوصول إلى حلول تلبي مصالح شعوبنا، وهي رؤية ثابتة تتقاسمها معها دولة الكويت الشقيقة.
إن علاقات التعاون والتنسيق الدائم بين قطر والكويت تعد نموذجا يحتذى، ومثالا يقتدى، في العمل من أجل تحقيق تطلعات وآمال الشعوب، فالبلدان المحوريان في المنطقة، لطالما شكلت العلاقة بينهما حجر زاوية، ومركز ثقل واتزان للعلاقات الخليجية والعربية والإسلامية.
بقلم: رأي الوطن