صحة الإنسان أولوية قطرية

في الركيزة الأولى لرؤية قطر «2030»، الخاصة بالتنمية البشرية، تقرأ ما يلي: «تعمل قطر على تطوير نظام متكامل للرعاية الصحية، يقدم خدمات صحية وقائية وعلاجية عالية الجودة، يُدار وفق أفضل المعايير العالمية، ويوفر للجيل الحالي، والأجيال القادمة حياة صحية مديدة، وتكون مرافقه متاحة للسكان، وبرسوم يستطيعون تحملها».
وفق هذه الرؤية التي تضع الإنسان في مقدمة الاهتمامات وصحته على رأس أولوياتها، تتوالى الإنجازات الصحية، والمساعي الحثيثة للدولة، لتقديم أفضل رعاية صحية، وأكثرها جودة لسكانها، لا فرق في ذلك بين مواطن ومقيم.
وفي سياق المزيد من الارتقاء بالقطاع الصحي في قطر، أعلنت مؤسسة حمد الطبية أنه تم الانتهاء من المرحلة الثالثة والأخيرة من مشروع توسعة وحدة العناية المركزة للجراحة، والتي يشكل استكمال أعمال تشييدها المرحلة النهائية من مشروع مركز الجراحة المتكاملة التابع لمستشفى حمد العام، والذي يشكل خطوة جديدة، تضاف إلى الخطوات المتسارعة والمتواصلة التي تقطعها مؤسسة حمد الطبية نحو النهوض بالخدمات الصحية التي تقدمها، والتي جعلتها في مقدمة المؤسسات الطبية، ليس في المنطفة فقط، بل في العالم، بشهادة المؤسسات الصحية العالمية، التي تحوز مؤسسة حمد الطبية ثقتها واعتمادها الدولي، على صعيد المنشآت أو الخدمات المقدمة (التأسيس والأجهزة)، وقبل هذا على صعيد الكوادر الطبية.
بقلم: رأي الوطن