قطر وباكستان .. عزم مشترك على تفعيل الشراكة الاقتصادية

الإنجازات المشهودة التي تحققها دولة قطر على صعيد السياسة الخارجية تظل مستمرة، لكون قطر ما فتئت تقوم بجهود دؤوبة هدفها إقامة شراكات فعالة وقوية مع أهم الشركاء الإقليميين والدوليين، عبر ترسيخ وشائج التعاون مع الدول والمجموعات الدولية ذات الثقل والتأثير في مسارات الاقتصاد الدولي.
في ضوء هذه الرؤية تواصلت إشادات المراقبين بأهمية زيارة الدولة التي بدأها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، إلى جمهورية باكستان الإسلامية أمس، التي تستغرق يومين، وهي زيارة احتشدت بملفات مهمة لتعزيز التعاون والشراكة الاقتصادية بين الدوحة وإسلام أباد، بشكل غير مسبوق.
حيث يزخر واقع هذه العلاقات المزدهرة بين قطر وباكستان بمعالم ذات أهمية استثنائية تترجمها حقائق اقتصادية ناصعة، تتمثل في ارتفاع مستوى التبادل التجاري وحركة الاستثمار وتعميق الشراكة الاقتصادية بين البلدين الصديقين لما فيه خيرهما وبما يحقق المنافع المشتركة لشعبيهما.
إن من الواضح أن الإرادة السياسية القوية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، في الدفع بهذه العلاقات الثنائية مع باكستان إلى آفاق أرحب، يمثل منطلقا فائق الأهمية، يعكس الرغبة المشتركة لقيادتي الدولتين الشقيقتين ، لاستمرار واقع التعاون الاقتصادي والشراكة المزدهرة بينهما في كافة المجالات وتطويره بشكل فعال وملموس.
في هذا المقام، فإننا نثمن أهمية الزيارة السامية التي يقوم بها صاحب السمو أمير البلاد المفدى إلى جمهورية باكستان الإسلامية، والتي تحمل بالتأكيد بشائر واضحة تشف عن عزم البلدين بالارتقاء بعلاقاتهما الثنائية ،وصولا إلى واقع اقتصادي تكاملي بينهما، أكثر ازدهارا.
بقلم: رأي الوطن