علاقات أخوية

علاقات أخوية وطيدة ضاربة العمق في التعاون الوثيق تجمع دولة قطر بجمهورية تركيا الشقيقة، عززها ووطد متانتها التواصل المستمر والزيارات المتبادلة بين قيادتي البلدين، والتباحث المتواصل بينهما لأجل خير الشعبين الشقيقين.
إن استقبال فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان، رئيس الجمهورية التركية الشقيقة، لمعالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، في القصر الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة مساء أمس الأول، وتلقي أردوغان تحيات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وتمنياته له بدوام الصحة والتوفيق وللشعب التركي الشقيق بالمزيد من التقدم والنماء، واستعراض الرئيس التركي ومعالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية علاقات التعاون الاستراتيجي بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها في مختلف المجالات، هو إضافة جديدة للصلات الوثيقة بين البلدين الشقيقين، والتي تمضي بوتيرة تعزيز مستمرة، كما أسهم بحث معاليه وسعادة السيد فؤاد أقطاي نائب رئيس تركيا خلال جلسة للعلاقات الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين وآفاق تعزيزها، في دفع هذه الشراكة، التي أثمرت خلال زيارة معاليه بالتوقيع رفقة سعادة السيد سليمان حسن صويلو وزير الداخلية التركي على خطاب نوايا للتعاون في مجالات تنفيذ الفعاليات الكبرى بين كل من حكومة دولة قطر وحكومة جمهورية تركيا.
إن الزيارات عالية المستوى المتبادلة بين قادة البلدين والاتفاقيات الثنائية المشتركة بين البلدين الشقيقين، أكدت أن العلاقة بين قطر وتركيا أضحت نموذجا يحتذى، لكيفية التلاقي والتعاون والتكاتف لأجل مصلحة الشعبين الشقيقين، وقضايا الأمة الإسلامية، والأمن والاستقرار الدوليين.
بقلم: رأي الوطن