قطر تولي تقديرا عظيما للجهود الكويتية المخلصة

ظلت العلاقات الراسخة بين دولة قطر ودولة الكويت الشقيقة تكتسب على مر الأيام قوة، لكونها علاقات منبنية على التقدير العظيم المتبادل والإرادة السياسية القوية الهادفة إلى تعزيز وتقوية وشائج هذه العلاقات وتوظيفها لصالح الشعبين الشقيقين. وقد تعززت دوما هذه العلاقات المتينة، في ظل ما يوليه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وأخوه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة لواقع تطوير العلاقات وازدهارها من اهتمام عظيم ومشهود.
لقد ثمّن المراقبون باستمرار هذه المساعي الكويتية الحميدة طيلة الفترة الماضية والمتعلقة ببذل الجهود المخلصة لمعالجة الأزمة الخليجية التي افتعلتها دول الحصار.
وبالأمس، فقد تسلم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، رسالة خطية من أخيه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، تتعلق بالعلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين وآفاق تطويرها، إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. وقام بتسليم الرسالة سعادة السيد خالد الجار الله نائب وزير خارجية دولة الكويت خلال استقبال سمو الأمير له في مكتبه بالديوان الأميري، صباح أمس.
إن دولة قطر قد أعربت بشكل متواصل وبصدق وشفافية، عن امتنانها الكبير للجهود الكويتية المحمودة في سبيل حلحلة الأزمة الخليجية، وقدمت قطر بوضوح تام، رؤيتها المخلصة لمعالجة الأزمة باعتماد سبيل الحوار على أن يتم الاحترام الكامل لسيادة دولة قطر وسياستها المستقلة والتوقف عن أية محاولات لإملاء أية شروط تتعلق بالحوار من أجل التوصل إلى الهدف النبيل، متمثلا في حماية كيان مجلس التعاون لدول الخليج العربية من التصدع أو الانهيار.