الأزمة المفتعلة وتنوير العالم

تنوير متواصل، وتبصير لكل العالم، تقوم به دول قطر، لتعريف دول العالم المختلفة، بالأزمة الخليجية المفتعلة والأضرار التي خلفتها، خصوصا في الجانب الإنساني بحرمان عوائل كاملة من التلاقي، ومحاولات دول الحصار المستميتة لتمزيق النسيج الخليجي واللحمة الواحدة.
تنوير قطر للعلم بالحصار الجائر، والإجراءات التعسفية التي فرضت على دولة قطر دون أي مبرر أو مسوغ قانوني أو منطقي، يشكل ضرورة لفضح كل ما تقوم به دول الحصار، من إجراءات تتعارض مع مبادئ وأحكام القانون الدولي وأسس العلاقات الودية بين الدول وحقوق الإنسان.
في كلمة قطر بمؤتمر منظمة الأغذية والزراعة الوزاري الإقليمي للشرق الأدنى، المنعقد في العاصمة الإيطالية روما، والتي ألقاها سعادة السيد عبد العزيز بن أحمد المالكي الجهني سفير دولة قطر لدى الجمهورية الإيطالية وممثلها الدائم لدى وكالات الأمم المتحدة في روما، أكدت دولة قطر أن استمرار الأزمة المفتعلة والحصار الجائر المفروض عليها يلقي بتبعات خطيرة على الأمن والاستقرار والأمن الغذائي في الإقليم والمنطقة، وشددت قطر على ان دول الحصار مسؤولة بشكل مباشر عن إضافة توترات جديدة، وفرض تحديات أخرى على منطقة الشرق الأوسط المثقلة بالتوترات والنزاعات سلفا.
وعلى ذات النحو التبصيري بالأزمة ألقى سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية، محاضرة تحت عنوان «سياسة قطر الخارجية ونظرتها باتجاه أميركا اللاتينية والأزمة الخليجية»، خلال زيارته إلى الباراغواي، مخاطبا موظفي الأكاديمية الدبلوماسية القنصلية، وعدد من المدراء والمسؤولين في وزارة الخارجية وطلاب الأكاديمية في الباراغواي، ليعرفهم بمآلات الأزمة المفتعلة والحصار الجائر المفروض على دولة قطر.
مجابهة الحصار، وتشديد الخناق على مخططيه في كل العالم، ضرورة، لفضح المتآمرين وخفافيش الظلام، بنور الحقيقة التي وضعتها قطر أمام العالم ليستبين عمق الأزمة وتداعياتها الإنسانية الخطيرة.